نتنياهو: خطر كبير على إسرائيل في حال انهيار حكومة دمشق ووقوع مخزونها في أيدي حزب الله

رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو مصدر الصورة Reuters
Image caption تخشى إسرائيل من احتمال انتقال الصراع في سوريا إلى حدودها

قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الاحد ان ما ينطوي عليه الصراع السوري من "خطر كبير" على اسرائيل هو احتمال ان تنهار حكومة دمشق ويقع مخزونها من الاسلحة الكيماوية والصواريخ في أيدي جماعة حزب الله اللبنانية.

وقال نتنياهو في مقابلة مع برنامج (فوكس نيوز صنداي) الامريكي ان حكومة الرئيس السوري بشار الاسد ستسقط لكنه يخشى من احتمال "سقوط النظام" بطريقة تتسم بالفوضى وتترك مواقع الاسلحة السورية بلا حراسة اكثر مما يخشى من تغيير النظام.

وأضاف "نحن لا نريد بالتأكيد ان نكون عرضة لأسلحة كيماوية تسقط في ايدي حزب الله او جماعات ارهابية اخرى... انه خطر كبير."

وسُئل ان كانت اسرائيل ستتحرك منفردة ام تفضل تولي الولايات المتحدة زمام القيادة "سيكون علينا ان ندرس تحركنا. هل انا أسعى إلى التحرك؟ لا. هل أستبعده؟ لا."

وكرر نتنياهو اتهامه لحزب الله وايران بالمسؤولية عن تفجير انتحاري اودى بحياة خمسة سياح اسرائيليين في بلغاريا الاسبوع الماضي. ونفت ايران اي دور لها في الحادث.

وقال نتنياهو "أعرف استنادا الى معلومات مؤكدة لا مجال للشك فيها ان هذا (من فعل) حزب الله وان هذا امر تعرف به ايران تمام المعرفة."

وسئل ان كان باستطاعه ان يقدم أي دليل قاطع يربط بين تفجير الاربعاء في مطار بورجاس في بلغاريا وبين حزب الله فقال ان حكومته ستطلع "الوكالات الصديقة" على معلومات مخابراتها.

وقال نتنياهو ان المفاوضات بين الولايات المتحدة والقوى العالمية الاخرى وبين ايران بخصوص برنامجها النووي لم تبطئ انشطة تخصيب اليورانيوم في ايران "البتة".

واضاف رئيس وزراء اسرائيل التي يعتقد أنها الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط المسلحة نوويا "منذ الجولة السابقة من المحادثات خصبوا كمية تكفي خمس قنابل نووية." وتنفي ايران انها تسعى لصنع اسلحة نووية.

وقال نتنياهو انه يتفق مع المبادئ التي حددها الرئيس الامريكي باراك اوباما للتصدي لبرنامج ايران النووي لكن "المسألة الحقيقية ليست هي السياسة المعلنة وإنما النتائج الفعلية في أرض الواقع.

السيناتور جون مكين

ومن جهة أخرى، قال السناتور الامريكي جون مكين في مقابلة مع سي إن إن انه بالاضافة إلى ما تخشاه اسرائيل، من المحتمل كذلك ان تلجأ الحكومة السورية الى استخدام الاسلحة الكيماوية ضد معارضيها."

واضاف مكين الذي كان مرشح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة عام 2008 "هناك طائرات هليكوبتر حربية ودبابات ومدفعية تقتل الناس والان هناك خطر - ولا أقول ان ذلك سيحدث - إنما احتمال أن يلجأ بشار الاسد في يأسه الى استخدام تلك الاسلحة الكيماوية."

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الجمعة ان اسرائيل ستدرس القيام بعمل عسكري اذا دعت الضرورة لضمان عدم وصول الاسلحة الكيماوية والصواريخ السورية الى أيدي حزب الله.

مراقبة

وكان قادة إسرائيليون قالوا الأحد إنهم يراقبون عن كثب تصاعد أعمال العنف في سوريا في ظل المخاوف من سيطرة متشددين على ترسانة الأسلحة الكيماوية أو الصواريخ التابعة للنظام.

وتأتي هذه التصريحات بعدما قالت إسرائيل خلال عطلة نهاية الأسبوع إنها مستعدة لمهاجمة "الترسانة السورية لمنعها من الوقوع في أيدي عناصر متشددة."

وأجج الوضع المحفوف بالمخاطر الذي يواجهه نظام الرئيس السوري بشار الأسد المخاوف الإسرائيلية من احتمال استيلاء عناصر مرتبطة بحزب الله اللبناني أو تنظيم القاعدة على الترسانة السورية التي تضم صواريخ متطورة وأسلحة كيمياوية يمكن أن "تستخدم في مهاجمة الأراضي الإسرائيلية."

وتصاعدت التكهنات بأن إسرائيل يمكن أن تهاجم الترسانة السورية في أعقاب الهجوم الذي شهدته العاصمة دمشق وأدى إلى مقتل أربعة مسؤولين كبار في الحكومة السورية.

وقال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الإسرائيلية آموس جيلاد للإذاعة العسكرية الإسرائيلية "حتى الآن، لا يزالون يحكمون (النظام السوري) سيطرتهم على الترسانة بأفضل وجه ممكن".

لكن المسؤول أضاف أن إسرائيل تبقى في حالة استنفار بسبب المخاوف من وقوع هذه الأسلحة في أيادي عناصر لبنانية متشددة أو متشددين مرتبطين بالقاعدة أو أي "عناصر غير منضبطة" تعمل في سوريا.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، أوضح خلال عطلة نهاية الأسبوع أن إسرائيل مستعدة للتعامل مع السيناريو الأسوأ.

وأضاف في مقابلة مع القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي "طلبت من الجيش الإسرائيلي أن يستعد للتعامل مع وضع نجد فيه أنفسنا مضطرين لدراسة احتمال شن هجوم ضد "ترسانة الأسلحة السورية."

وقال للصحفيين ،الأحد، "دولة إسرائيل لا يمكن أن تقبل انتقال أسلحة متطورة من سوريا إلى لبنان".

وفي السياق ذاته، قال رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أمام مجلس الوزراء "نراقب الأحداث عن كثب ونحن مستعدون لأي احتمال قد يحدث".

وتخشى إسرائيل من "احتمال انتقال الصراع" في سوريا إلى مناطقها الحدودية بعد تصاعد القتال في معاقل الأسد وهي دمشق وحلب.

المزيد حول هذه القصة