سوريا : قتال عنيف في دمشق وحلب

آثار دمار مصدر الصورة s
Image caption آثار الدمار الناتجة عن القتال في أحياء دمشق

أفادت الأنباء الواردة من سوريا بأن قتالا عنيفا يدور الآن في دمشق وحلب بين مسلحي المعارضة والقوات الحكومية التي تسعى لاستعادة السيطرة على بعض المواقع التي تتمركز فيها المعارضة.

وقال نشطاء إن قوات تابعة للفرقة الرابعة مدعومة بالمروحيات شنت هجوما عنيفا على حي البرزة شمال شرقي العاصمة دمشق.

كما هاجمت القوات الحكومية مسلحي المعارضة في حي المزة غربي دمشق.

ويقول مراسل بي بي سي في دمشق جيم موير إن القوات الحكومية تبدو مصممة على طرد مسلحي الجيش السوري الحر المعارض بالكامل من العاصمة.

وأضاف أن القوات الحكومية تركز هجومها الآن على حيي البرزة والمزة بعد أن تمكنت من استعادة السيطرة على أحياء أخرى في دمشق.

من جانبه، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، أن سكان البرزة سارعوا إلى الفرار من الحي هربا من الهجوم الذي تشنه قوات تابعة للفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المرصد قوله إن المروحيات العسكرية أطلقت قذائفها على الحي فيما انتشر القناصة على أسطح البنايات.

ونقل التلفزيون السوري الحكومي عن مصدر اعلامي نفيه ان المروحيات قصفت العاصمة.

وأضاف المصدر أن الاوضاع في دمشق طبيعية لكن قوات الامن تطارد بقايا "الارهابيين" في بعض الشوارع.

وعرض التلفزيون السوري صورا لجثث قال إنها " لإرهابيين" قتلوا في الهجوم المضاد الذي شنه الجيش السوري النظامي، كما عرض صورا لأسلحة وكميات من الذخيرة تمت مصادرتها.

حلب

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أما في حلب ثاني أكبر المدن السورية، فتتواصل المعارك لليوم الثالث على التوالي بين القوات الحكومية والجيش السوري الحر.

وأفاد ناشطون في المعارضة بانهيار مبنى في حي سيف الدولة نتيجة لقصف المدفعية.

واضاف الناشطون ان مئات العائلات فرت من الاحياء السكنية بعد ان اجتاحت قوات الجيش حي صلاح الدين الذي تسيطر عليه قوات المعارضة منذ يومين.

وقد أعلن العقيد المنشق عبد الجبار محمد العكيدي في بيان نشر على الانترنت أن " المجلس العسكري لمحافظة حلب بدأ عملية حلب الشهباء لتحرير حاضرة حلب".

وأضاف أن الاوامر صدرت إلى "كل عناصر الجيش الحر بالزحف في اتجاه حلب من كل الاتجاهات" مطالبا المواطنين بـ"التزام بيوتهم حتى تحرير المدينة".

من ناحية أخرى ذكر مسؤولون أمنيون عراقيون أن القوات السورية اعادت فرض سيطرتها على معبر اليعربية على الجانب السوري من الحدود بعدما استولى مقاتلون من المعارضة على المعبر لوقت قصير السبت.

الأسد

في غضون ذلك، قال الجيش الاسرائيلي إن الرئيس السوري بشار الأسد ما زال في دمشق ويحظى بولاء القوات المسلحة في مواجهة تقدم المعارضة المسلحة.

وسرت شكوك بشأن مكان الاسد منذ تفجير الاربعاء الذي قُتل فيه بعض أفراد القيادة العليا في دمشق.

ولم يتحدث الأسد علنا منذ عرض التلفزيون لقطات له أثناء تأدية وزير الدفاع الجديد اليمين أمامه.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في مقابلة مع التلفزيون الاسرائيلي إن " الجيش السوري ما زال مواليا للاسد برغم تعرضه لموجة كبيرة للغاية من الانشقاقات. وما زال هو وأسرته في دمشق".

المزيد حول هذه القصة