مصر تحيي ذكرى ثورة 23 يوليو

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تحيي مصر اليوم الذكرى الستين لثورة الثالث والعشرين من يوليو/تموز التي أطاحت النظام الملكي عام 1952.

وتحل ذكرى هذا العام في ظل تولي قيادي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين الحكم في البلاد. يذكر أن كلا من الجماعة والثورة كانا على طرفي نقيض، خصوصا في سنوات الثورة الأولى.

واعتبر الرئيس المصري محمد مرسي -في كلمة وجهها الليلة الماضية عبر التليفزيون- أن ثورة يوليو تشكل لحظة فارقة في تاريخ بلاده، ولكنه أشار إلى أنها تعثرت في تحقيق بعض أهدافها ومن بينها إقامة نظام ديمقراطي.

المجلس العسكري

مصدر الصورة x
Image caption الرئيس المصري قال إن ثورة يوليو تشكل لحظة فارقة

وأشاد المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالإنجازات التى حققتها ثورة 23 يوليو، ودعا إلى "التكاتف والتصالح مع أنفسنا لتحقيق الأهداف التى قامت من أجلها ثورة 25 يناير 2011".

جاء ذلك فى بيان نشر على الصفحة الرسمية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة على شبكة التواصل الاجتماعى الفيسبوك الاثنين بمناسبة ذكرى ثورة يوليو تحت عنوان "23 يوليو المفترى عليها بين الحق والضلال".

وتحدث البيان عن "إنجازات الثورة"، فذكر جلاء الإنجليز، وبناء السد العالي الذي قامت عليه أكبر شبكة كهرباء في تاريخ مصر، وقوانين الإصلاح الزراعي، ومجانية التعليم، وتأميم قناة السويس، "أحد أهم أركان الاقتصاد المصري الحالي".

وحيى البيان الرئيس المصري الأسبق جمال عبدالناصر ورفاقه الضباط الأحرار.

وهاجم البيان من ينتقد ثورة 23 يوليو مطالبا إياه بالنظر حوله "ليرى الماء والكهرباء والتعليم وغيرها".

المزيد حول هذه القصة