منظمة خيرية بريطانية: طرفا الصراع في سوريا يستهدفون الاطفال

أطفال سوريون مصدر الصورة Reuters
Image caption منظة خيرية قالت ان الأطفال مستهدفون من الجميع في سوريا

قالت منظمة War Child الخيرية في بريطانيا إن كل الأطراف المنخرطة في الصراع الراهن في سوريا تقوم باستهداف الأطفال بشكل متعمد. وأشارت المنظمة إلى أن هؤلاء الأطفال يواجهون عمليات إعدام، كما يتعرضون لإصابات جسيمة، وعمليات اغتصاب في بعض الأحيان.

وحذرت المنظمة من أن كل الأطفال في سوريا باتوا الآن في خطر، بما في ذلك مليونا طفل يقيمون في دمشق.

وحثت المنظمة الحكومة البريطانية على مضاعفة جهودها من أجل حماية الأطفال، وحذرت من أن أطفالا في سن الثامنة يجندون للقتال.

وقد تحدثت طفلة من حمص تقيم في أحدى المخيمات في لبنان الى بي بي سي عن أيامها الأخيرة في سوريا وعن مقتل صديقة لها.

قالت ان اسم صديقتها كان "خلود" قتلت حين اخترقت رصاصة عنقها.

وقالت الطفلة "أصابت قنبلة منزلنا، فانهار أحد الجدران ودفن تحته والدي ووالدتي وشقيقي الأصغر.لحسن الحظ هم على قيد الحياة، ولكن بعد مقتل خلود قررت عائلتي الرحيل".

وقالت طفلة أخرى في العاشرة إنها رات والدها ميتا "عرفته من حذائه، وكان وجهه مضرجا بالدماء، وكانت أمي تهزه وكأنها تحاول إيقاظه من نوم طويل".

واختارت المنظمة الخيرية لتقريرها عنوان "حرب على الطفولة"، وأشارت فيه إلى ما توصلت اليه الأمم المتحدة من أن الأطفال يتعرضون للتعذيب في مراكز الاعتقال.

وورد في التقرير أن أكثر من ألف طفل قتلوا بوحشية.

كذلك لفت التقرير الانتباه إلى أن أكثر من نصف النازحين هم من صغار السن.

وصرح وزير التنمية الدولية أندرو ميتشل أن "العنف الذي يستهدف الأطفال في سوريا يبعث على الصدمة " وقال إن بريطانيا سعت إلى ممارسة ضغوط دولية من إجل وضع حد لأعمال العنف.

المزيد حول هذه القصة