نبيل العربي: النظام السوري "لا يستطيع الاستمرار لفترة طويلة"

العربي مصدر الصورة x
Image caption العربي: "أيام النظام معدودة"

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إن النظام السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد "لا يستطيع الاستمرار لفترة طويلة" مضيفا في مقابلة نشرتها صحيفة الحياة يوم الثلاثاء أن "أيامه معدودة".

وتابع العربي متحدثا -بعد اجتماع لجامعة الدول العربية دعا الأسد إلى التنحي- أن وقت الحديث عن إصلاح سياسي انتهى، واستطرد "لا كلام الآن عن الإصلاح السياسي بل عن انتقال السلطة".

وكان اجتماع وزاري للجامعة العربية عقد في الدوحة يوم الأحد قد دعا الأسد إلى التنحي مضيفا أن الجامعة العربية ستوفر له ولعائلته خروجا آمنا.

وأجاب العربي على عن المدة التي يمكن للنظام السوري الصمود خلالها قائلا "لا أستطيع تحديد مدة لكن النظام لا يستطيع الاستمرار لفترة طويلة".

مشاورات

ووفقا لقرارات الجامعة العربية التي اتخذت يوم الأحد قال العربي إنه سيسافر قريبا إلى الصين وروسيا مع وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الذي يرأس اللجنة الوزارية المعنية بسوريا.

وكانت الصين وروسيا قد استخدمتا حق النقض (فيتو) ثلاث مرات لمنع قرارات في مجلس الأمن تهدف إلى الضغط على الأسد لإنهاء الصراع في سوريا.

وقال العربي "رسالتنا للروس ستكون بكل صراحة ووضوح أن قرار الفيتو الذي اتخذوه يعتبر ضد المصالح العربية ونرجو اعادة النظر في الموضوع خاصة أنهم يعلمون أن النظام الحالي في سوريا أيامه معدودة."

وحث العربي أيضا المعارضة السورية على التوحد وتشكيل حكومة انتقالية.

"اقتراب من النصر"

وفي تركيا قال رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان إن الانتفاضة على الرئيس السوري بشار الأسد تقترب "أكثر من أي وقت مضى من النصر" وحذر من أن تركيا سترد بحسم على أي اعتداء من سوريا.

ودعت تركيا الأسد للتنحي بعد عدم استجابته لمطالب الإصلاح، وتؤوي تركيا حاليا مقاتلي المعارضة السوريين وعشرات الآلاف من اللاجئين بامتداد الحدود مع سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن أردوغان قوله خلال إفطار للسفراء في انقرة مساء أمس الاثنين "نعتقد أن الشعب السوري أقرب من أي وقت مضى من النصر."

وانتقد رئيس الوزراء التركي خطة السلام المتداعية التي وضعها مبعوث السلام الدولي كوفي عنان بعد أن مدد مجلس الأمن يوم الجمعة فترة تفويض بعثة المراقبة في سوريا 30 يوما.

وقال "خطة عنان التي أيدها المجتمع الدولي بإخلاص بما في ذلك تركيا أصبحت وسيلة للاستغلال من جانب نظام الأسد، وعلى المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولية أكبر عندما يواجه تطورات متلاحق".

وأصدر اردوغان تحذيرا جديدا لسوريا ودعاها إلى الحذر من الرد التركي الحاسم على إسقاط طائرة الاستطلاع العسكرية التركية يوم 22 يونيو حزيران قبالة الساحل السوري.

وقال "إذا لم يتعلم النظام السوري الدرس من هذه التطورات واستمر في سلوكه العدواني فإن تركيا لن تتردد في الرد بالمثل."

وكانت التوترات بين البلدين -اللتين كانتا تتمتعان بعلاقات دافئة- قد تصاعدت بشدة الشهر الماضي عندما أسقط الدفاع الجوي السوري طائرة تركية.

وزادت انقرة لاحقا من وجودها العسكري وأرسلت صواريخ مضادة للطائرات للحدود ونشرت طائرات عندما اقتربت طائرات سورية من الأراضي التركية.

وتقول سوريا إنها أسقطت طائرة اف-4 دفاعا عن النفس دون ان تعرف أنها طائرة تركية بعد أن دخلت مجالها الجوي بسرعة كبيرة وعلى ارتفاع منخفض.

وتقول تركيا إنها دخلت المجال الجوي السوري بطريق الخطأ لدقائق معدودة لكنها تصر على أن صاروخا أسقط الطائرة دون تحذير في المجال الجوي الدولي قبالة الساحل السوري.

المزيد حول هذه القصة