إسماعيل هنية يتوجه إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري

هنية مصدر الصورة x
Image caption هناك مشكلات عالقة بين الجانبين على رأسها معبر رفح

وصل إسماعيل هنية رئيس حكومة حماس المقالة في قطاع غزة بعد ظهر الأربعاء إلى مصر للقاء الرئيس المصري محمد مرسي، وذلك عن طريق معبر رفح البري، على الحدود بين مصر وقطاع غزة.

ويصطحب هنية معه وفدا كبيرا يضم 17 شخصية مسؤولة في حكومته من مختلف القطاعات والتخصصات، كما ضم الوفد بعض الوزراء والشخصيات ونوابا من حركة حماس ورجال أعمال.

وقال هنية للصحفيين في معبر رفح، إنني ذاهب لتهنئة الرئيس مرسي بانتخابه رئيسا لمصر بعد الثورة، وإن ملفات كثيرة وعالقة تتعلق بمعاناة الفلسطينيين ستبحث مع القيادة المصرية، وعلى رأسها ملف الحصار، ومعبر رفح، والأزمة الإنسانية".

وقال مراسلون لإذاعة الأقصى التابعة لحماس، أثناء تغطيتهم لمغادرة هنية لغزة، إن الجميع هنا يتطلعون إلى نتائج هذه الزيارة، وأن يتم تخفيف الحصار عن القطاع من قبل مصر.

منطقة تجارية

وقالت مواقع إعلامية مصرية، إن سيارات حرس الرئاسة المصرية، ستقوم بنقل هنية والوفد المرافق له بشكل رسمي من معبر رفح في شمال سيناء وحتى القاهرة التي تبعد نحو 400 كيلومترا.

وهذه هي المرة الأولى التي تستقبل فيها الرئاسة المصرية وفدا من حكومة حماس في غزة، منذ سيطرة حماس على القطاع في صيف عام 2007.

ورغم أن حكومة هنية قالت بشكل رسمي إن الهدف من الزيارة هو تهنئة مرسي بفوزه في الانتخابات الرئاسية، فإن مصادر مطلعة أكدت أن الزيارة ستستمر لعدة أيام، وستشمل أيضا عقد سلسلة لقاءات مع كبار المسؤولي المصريين، ومن بينهم رئيس الوزراء المصري المكلف هشام قنديل، وقيادات جماعة الإخوان المسلمين، وأحزاب مصرية أخرى.

وأشارت المصادر إلى أن أبرز الملفات التي سيتم تناولها في المباحثات بين الجانبين هو ملف المصالحة الفلسطينية، وملف معبر رفح، وزيادة ساعات العمل به، كما سيطلب هنية من مرسى اتخاذ إجراءات لحل أزمتي الكهرباء والوقود في غزة.

ورجحت مصادر مطلعة في غزة، أن يعرض هنية على مرسي مخططا لإقامة منطقة تجارية حرة بين القطاع ومصر ومشاريع اقتصادية أخرى بين الجانبين.

المزيد حول هذه القصة