انباء عن تقدم عداء سوداني بطلب لجوء في بريطانيا وسفارة بلاده تنفي

شعلة الأولمبياد مصدر الصورة s
Image caption نفت السفارة السودانية هذه الانباء بشكل قاطع

تحدثت أنباء غير مؤكدة عن أن عداء سوداني من افراد البعثة الاولمبية السودانية المشاركة في اولمبياد لندن تقدم بطلب إلى السلطات للحصول على حق اللجوء في بريطانيا.

لكن السفارة السودانية نفت هذه الأنباء.

ونقلت وكالة اسوشييتد برس عن مسؤول بريطاني رفض الكشف عن هويته أن العداء الذي طلب اللجوء ينافس في فئة 800 متر.

وأفادت الأنباء أن العداء السوداني شوهد مساء الثلاثاء في مركز شرطة "بريدويل" بالقرب من مدينة ليدز.

كما ذكر موقع صحيفة الصن البريطانية واسعة الانتشار أن رياضيا اولمبيا يعتقد أنه من دولة "في شرق افريقيا" طلب حق اللجوء السياسي في مركز شرطة "بريدويل" يوم الثلاثاء.

وقال رئيس اللجنة الاولمبية الدولية جاك روج إنه علم بأن هناك طلب للجوء، لكنه لم يتحقق من التفاصيل.

وأضاف "لدي علم بأن هناك طلب (للجوء)، لكنني لا أعلم قرار الحكومة".

ورفضت متحدثة باسم وزارة الداخلية البريطانية، التي تراجع طلبات اللجوء، التعليق على هذه الأنباء.

من جانبها نفت نفت السفارة السودانية في بريطانيا أن يكون أحد العدائين السودانيين تقدم بطلب للجوء.

وقالت السفارة في بيان "نحن ننفي بشكل قاطع أن يكون أحد السودانيين المتأهلين للمنافسات الاولمبية الذين وصلوا إلى لندن قد فقد (أو) تقد بطلب للجوء السياسي".

يذكر أن الوفد الاولمبي السوداني يضم عدائين اثنين فقط ينافسان في فئة 800 متر، هما ابو بكر كاكي (23 عاما) واحمد اسماعيل (28 عاما) الذي يفترض أن يحمل علم السودان في حفل افتتاح الجمعة.

المزيد حول هذه القصة