خبراء عسكريون بريطانيون في الصومال لدعم قوات الاتحاد الأفريقي

جندي من قوات الاتحاد الأفريقي مصدر الصورة Reuters
Image caption القوات الأفريقية تمكن الحكومة الانتقالية من السيطرة على مناطق استراتيجية فى الصومال

أكد وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند أن فريقا مشكلا من عشرة خبراء عسكريين يتمركزون الآن في مقر قيادة قوات الاتحاد الأفريقي في العاصمة مقديشو، وتقتصر مهمة هذا الفريق على تقديم المساعدة في مجال التخطيط والاتصالات والشؤون الطبية.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية "إننا أرسلنا فريقا محدودا من الخبراء العسكريين لتقديم المساعدة لمهمة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي، ولن توكل لهذا الفريق أي مهام عسكرية على الأراضي الصومالية."

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الدولية بيتر بايلز إن بعض هؤلاء الخبراء شوهدوا فى بلدة أفغويي التي تقع غربي العاصمة وقد تم استعادة هذه البلدة أخيرا بعد قتال عنيف مع مسلحي حركة الشباب المجاهدين الإسلامية.

إلا أن حركة الشباب التي انضمت الي تنظيم القاعدة فى بداية هذا العام لا تزال تسيطر على مناطق عدة فى جنوبي الصومال ووسطه، ولكنها تعاني مواجهات شرسة مع القوات الأفريقية فى معظم تلك المناطق.

وتعاني البلاد منذ عام 1991 غياب حكومة مركزية قوية، ما أدى إلى انتشار عمليات القرصنة وغياب الأمن وتفشي الفوضى في البلاد.

نقلة نوعية

وأضاف بايلز أن تأكيد بريطانيا على وجود فريق من الخبراء العسكريين في الصومال يأتي في وقت غاية في الحساسية حيث يبذل جهد حثيث نحو نقلة سياسية نوعية في البلاد.

فمن المفترض أن تسلم الحكومة الانتقالية الحالية المدعومة من الأمم المتحدة السلطة لإدارة جديدة بحلول العشرين من أغسطس/آب بعد انتخاب رئيس وبرلمان جديدين.

وقال مراسلنا إنه من المؤمل أن تتمكن الإدارة الجديدة من القضاء على عمليات الفساد وسوء استخدام المنح الدولية المقدمة للصومال التي شابت عمل الحكومة الانتقالية الحالية.

وقد تمكنت القوات الحكومية والإثيوبية وقوات الاتحاد الأفريقي الممولة من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي من استعادة السيطرة على مناطق عدة خارج العاصمة مقديشيو بعد أن وصل تعداد هذه القوات مجتمعة إلى 1800 ألف جندي.

المزيد حول هذه القصة