12 مصابا في اشتباكات شمال لبنان والجيش يعيد الهدوء إلى المنطقة

ينتشر السلاح بكثرة في شمال لبنان مصدر الصورة AFP
Image caption الخلافات بين السنة والعلويين ترتبط بالاحداث في سوريا

سيطر الجيش اللبناني السبت على محاور الاشتباكات التي اندلعت مساء الجمعة بين مجموعات سنية واخرى علوية في مدينة طرابلس شمال لبنان، أدت الى اصابة 12 شخصا، بحسب مصدر امني.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المصدر قوله إن "الجيش اللبناني سيطر على كامل محاور المواجهات العنيفة التي استمرت منذ مساء امس وحتى ظهر اليوم" بين منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية المؤيدة للنظام السوري، وباب التبانة ذات الغالبية السنية المعادية له.

وأشار الى ان المعارك شهدت استخدام "الاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية"، مضيفا انها ادت " السبت الى سقوط تسعة جرحى، ثلاثة منهم في جبل محسن وستة في باب التبانة"، وذلك بالاضافة الى الشابين العلويين اللذين تعرضا للطعن والضرب الجمعة.

وأَضاف أن الاشتباكات ادت ايضا الى " تضرر منازل ومحال تجارية واحراق سيارتين فضلا عن اصابة ملالة للجيش اللبناني بقذيفة صاروخية".

وكان شابان علويان متجهين قبل الافطار بدقائق الى منطقة جبل محسن الجمعة عندما اعترضهما مجهولون في المنطقة الفاصلة بين جبل محسن والقبة ذات الغالبية السنية، وانهالوا عليهما بالضرب والطعن بالسكاكين، ما استدعى نقلهما الى المستشفى.

وعلى الاثر، اندلعت اشتباكات بين القبة وجبل محسن ما لبثت ان تطورت لتشمل منطقة التبانة ذات الغالبية السنية ايضا.

ومنذ اندلاع الاضطرابات في سوريا قبل اكثر من 16 شهرا، شهدت طرابلس جولات عدة من المعارك بين علويين مؤيدين للنظام السوري وسنة مناهضين له اوقعت العديد من الضحايا.

وينتشر الجيش اللبناني في مناطق التوتر وهو يتدخل في كل مرة لاعادة الاستقرار.

المزيد حول هذه القصة