رومني: وقف الخطط النووية الايرانية "واجب اخلاقي" على الولايات المتحدة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قال المرشح الجمهوري للرئاسة الامريكية ميت رومني إن على بلاده "واجب اخلاقي" لمنع ايران من تطوير اسلحة نووية.

ووصف رومني الذي كان يتحدث خلال زيارة يقوم بها الى القدس ايران بأنها البلد الاكثر زعزعة للاستقرار في العالم.

واضاف ان على الولايات المتحدة "واجب جليل ودافع اخلاقي في رفض الوسائل التي يتبعها القادة الايرانيون لمتابعة نواياهم الشريرة".

واضاف ان الولايات المتحدة اعترفت بحق اسرائيل في الدفاع عن نفسها، وانه كان موقفا صحيحا من الولايات المتحدة ان تقف الى جانب اسرائيل.

وكان احد مساعدي رومني قال الأحد إن رومني سيحترم قرار إسرائيل إذا قررت استخدام القوة العسكرية لمنع إيران من تطوير سلاح نووي.

وبينما يركز الرئيس الامريكي باراك اوباما في حملتة الانتخابية على استخدام العقوبات لاحتواء وتحجيم طموحات ايران النووية.

وقال مساعد رومني للأمن القومي، دان سينور، للصحفيين المرافقين للمرشح الجمهوري في رحلته لإسرائيل "إذا اضطرت إسرائيل للتحرك لمنع إيران من تطوير تلك القدرة فسوف يحترم الحاكم (رومني) ذلك القرار".

محادثات

وقد أجرى رومني صباح الأحد محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز.

وقد اوضح رومني لبيريز انه يشارك اسرائيل قلقها من تطوير القدرات النووية الايرانية، قائلا "إن الخطر الذي ستضعه على اسرائيل والمنطقة والعالم لا يضاهى ولا يمكن قبوله".

ونقلت الاذاعة العامة الاسرائيلية عن رومني انه قال لنتنياهو "آخذ ببالغ الاهمية آراءكم حول ايران وجهودها للتحول الى دولة نووية واتطلع الى التحدث معكم عن خطوات اضافية نستطيع ان نقوم بها من اجل ايقاف المؤامرة النووية الايرانية".

مصدر الصورة Getty
Image caption أجرى رومني محادثات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو

واضافت الاذاعة ان نتنياهو قال لرومني بأنه من الضروري ان يكون هناك "تهديد عسكري قوي وذي مصداقية" لان العقوبات والدبلوماسية "لم تفلح باعادة البرنامج النووي الايراني الى الوراء ولو قيد انملة".

وان نتنياهوشدد على ضرورة العمل المشترك في هذا الصدد قائلا "اعتقد انه يجب ان نعمل كل ما بوسعنا لمنع رجال الدين الحاكمين في ايران من الحصول على هذه القدرة".

زيارة حائط المبكى

وانتقل رومني بعد لقائه بالمسؤولين الاسرائيليين لزيارة حائط المبكى في القدس الغربية الذي يعد من أبرز الاماكن المقدسة لليهود.

ويتنافس رومني مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما على كسب أصوات الناخبين اليهود والمؤيدين لاسرائيل في الولايات المتحدة.

ويتهم رومني اوباما باضعاف اسرائيل ودعم اعدائها.

وعلى الرغم من الرئيس اوباما لم يعلن بوضوح استبعاده خيار التدخل العسكري، الا أن سياسته ظلت تقوم على تأكيد استخدام الوسائل غير العسكرية للضغط على ايران.

ومن المؤمل ايضا ان يلتقي المرشح الرئاسي الجمهوري برئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض في رام الله وليس الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ويقول محرر شؤون امريكا الشمالية في بي بي سي مارك مارديل ان رومني من من اشد المنتقدين للممفاوضات الدولية الجارية التي قد تقود الى السماح لإيران بتخصيب جزئي لليورانيوم، فهو يطالب بعدم السماح لها بتخصيب اليورانيوم نهائيا.

وفي خطابه المخصص للسياسة الخارجية سيقول رومني إنه يأمل في انه يمكن تجنب الخيار عسكري ضد ايران، ولكن هذا الخيار لن يسحب من المائدة.

ويقول رومني إن تلك افضل فرصة للقادة الايرانيين لتركيز عقولهم على ايجاد حل سلمي.

ويقول مراسلنا إن مصادر في حملة رومني الانتخابية قالت إنه يتفق مع هؤلاء الذين يخشون من من ان "الربيع العربي" قد يستحيل الى "شتاء اسلامي".

جولة

وكان ميت رومني المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية قد وصل الى إسرائيل قادما من المملكة المتحدة.

وزيارة رومني لاسرائيل هي ثاني محطة له في جولة خارجية تهدف الى تعزيز مكانته في مجال السياسة الخارجية في سباقه من اجل الفوز في الانتخابات الرئاسية امام الرئيس باراك اوباما في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

واضافة لبريطانيا واسرائيل تشمل جولة رومني ايضا بولندا.

وقال مساعدون لرومني ان هذه الجولة هي "للاستماع والتعلم" دون تصريحات في مجال السياسة.

وشابت الجولة صعوبات منذ البداية عندما اثار رومني غضب البريطانيين بتشكيكه بما اذا كانت لندن مستعدة للاولمبياد، وهو تصريح اضطر للتراجع عنه بعد انتقاد وجه اليه من رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

المزيد حول هذه القصة