إسرائيل تتهم درزيا من الجولان بالتجسس لصالح سوريا

الجولان مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يرفض معظم سكان الجولان الجنسية الاسرائيلية

وجه مدعون إسرائيليون اليوم الاثنين اتهاما لدرزي من سكان مرتفعات الغولان المحتلة بالتجسس لصالح سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شين بيت" قوله في بيان إن الادعاء اتهم اياد جوهري من قرية مجدل شمس الحدودية بالاتصال بعميل أجنبي وتمرير معلومات للعدو.

وقال بيان شين بيت إن جوهري اعتقل الشهر الماضي "للاشتباه في تعزيز الاتصال بالمخابرات السورية وتمرير معلومات تتعلق بانتشار الجيش الإسرائيلي في مرتفعات الجولان".

ولم يذكر البيان المزيد من التفاصيل.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية إن جوهري يبلغ من العمر 38 عاما، ودرس الطب في سوريا.

ومجدل شمس هي أكبر قرية في مرتفعات الغولان، التي استولت عليها إسرائيل من سوريا خلال حرب حزيران / يونيو عام 1967.

وتطالب دمشق إسرائيل بالانسحاب الكامل من الجولان في إطار تسوية سلمية.

وضمت إسرائيل بصورة أحادية مرتفعات الجولان عام 1981، ورفضت الغالبية العظمى من السكان السوريين وعددهم 18 ألف شخص معظمهم من الدروز الجنسية الإسرائيلية، وهؤلاء يمثلون العدد المتبقي من السكان الأصليين للجولان الذي كان يبلغ عددهم 150 ألف شخص.

المزيد حول هذه القصة