البرلمان الكويتي يفشل في عقد جلسته الاولى وسط مقاطعة نيابية واسعة

البرلمان الكويتي مصدر الصورة Getty
Image caption اعادت المحكمة الدستورية مجلس الامة السابق المنتخب عام 2009.

فشل البرلمان الكويتي في عقد أولى جلساته اثر مقاطعة معظم النواب حضور الجلسة وسط ازمة سياسية متصاعدة في البلاد.

وأعلن رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي تأجيل الجلسة الأولى إلى الاسبوع المقبل لعدم اكتمال النصاب، بعد أن حضر الى قاعة البرلمان خمسة نواب فقط وخمسة وزراء من إجمالي خمسين نائبا وخمسة عشر وزيرا اضافة إلى رئيس المجلس.

ورفض نواب المعارضة حضور الجلسة قائلين إن البرلمان الحالي غير شرعي، بينما بقي الاعضاء الموالون للحكومة خارج القاعة لرفض الحكومة التعهد بأنها لن تحل البرلمان ثانية.

وكان البرلمان الذي غلب عليه مؤيدو الحكومة والمنتخب عام 2009 حل في ديسمبر/كانون الاول إثر مظاهرات احتجاج شبابية عمت البلاد. وتلت ذلك انتخابات جديدة في فبراير/شباط حققت فيها المعارضة التي يقودها الاسلاميون فوزا كبيرا.

وفي حكم قضائي غير مسبوق، قامت المحكمة الدستورية في 20 يونيو/حزيران بالغاء نتائج عملية الاقتراع والغت البرلمان المنتخب الجديد لتعيد الجمعية العامة المنتخبة عام 2009.

وقال الخرافي انه سيدعو اعضاء البرلمان الى اجتماع جديد في الاسبوع القادم وإذا لم يكتمل النصاب القانوني ثانية فأنه سيحيل الامر الى امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح لاتخاذ " الاجراء المناسب".

ومن المتوقع ان يحل الامير البرلمان ثانية ليدعو الى انتخابات جديدة للمرة الخامسة منذ يونيو/حزيران عام 2006، وسط تكهنات بأن الحكومة تُجهز لتعديل نظام الانتخابات وتوزيع المناطق الانتخابية.

ولم تقل الحكومة صراحة انها ستغير نظام الانتخابات الا أن وزير الاعلام الكويتي محمد عبد الله الصباح قال الاثنين إن مجلس الوزراء سينظر في المسألة دون اعطاء اي تفاصيل اخرى.

ومن جانبها هددت المعارضة بمقاطعة اي انتخابات مقبلة اذا تم تغيير النظام الانتخابي.

ووقع نحو 35 نائبا من البرلمان المنتخب عام 2012 وآلاف الاشخاص التماسا يدعو ايضا الى حل البرلمان السابق الذي اعيد بقرار المحكمة بسرعة.

كما دعا العديد من نواب المعارضة الى الخروج بمظاهرات في الشوارع اذا تم تغيير النظام الانتخابي.

وتطالب المعارضة في الكويت باصلاحات سياسية جدية تشمل انشاء نظام برلماني كامل واعتماد نظام تعدد الاحزاب فضلا عن حكومة منتخبة وليس معينة.

ومنذ عام 1962 سارت الحكومات الكويتية على نهج أن تكون برئاسة احد افراد اسرة آل الصباح، كما يمسك اعضاء الاسرة بالمناصب السيادية الاخرى كوزارات الدفاع والداخلية والخارجية.

ومنذ عام 2006 مرت الكويت بسلسلة من الازمات السياسية اسفرت عن استقالة الحكومة نحو 9 مرات وحل البرلمان 5 مرات.

المزيد حول هذه القصة