حماس تنتقد زيارة مستشار الرئيس الفلسطيني لمعتقل أوشفيتز النازي

البندك مصدر الصورة BBC World Service
Image caption وضع البندك إكليلا من الزهور عند النصب التذكاري للمعسكر

انتقد المتحدث باسم حركة حماس الفلسطينية فوزي برهوم الزيارة التي قام بها زياد البندك مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى معسكر أوشفيتز النازي السابق في بولندا.

ونقلت تقارير إعلامية عن برهوم قوله إن الزيارة "كانت غير مبررة وغير مفيدة".

ووصف المتحدث باسم حماس الزيارة بأنها "تسويق لمأساة مزورة ومزعومة"، في إشارة إلى المحرقة اليهودية "الهولوكوست".

وكان المتحدث باسم حماس اعتبر في تصريحات سابقة أن الهولوكوست أكذوبة.

وقتل أكثر من مليون شخص في أوشفيتز، بعضهم من بين ما يقدر بستة ملايين يهودي قتلوا في الإبادة النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

وزار البندك المعسكر أواخر الشهر الماضي، ووضع إكليلا من الزهور عند النصب التذكاري للمعسكر.

ووفقا للتقارير الإعلامية، قال برهوم إن الزيارة "تأتي على حساب مأساة فلسطينية حقيقية"، في إشارة إلى الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

ونشرت صحيفة "فلسطين" التابعة لحركة حماس تعليقا انتقد أيضا زيارة البندك.

وتساءلت الصحيفة "ما هي حكمة مستشار الرئيس من الإقدام على مثل تلك الزيارة الخطيئة الداعمة لليهود ولجرائمهم؟ ...... من منا يصدق بأن هتلر أحرق ستة ملايين من اليهود؟ لا نحن نصدق ولا اليهود يصدقون، والعالم يعيش حالة من الخداع والنفاق اسمها "هولوكوست"."

كانت الحكومة التي تديرها حماس في قطاع غزة رفضت عام 2009 محاولات إدخال دروس عن المحرقة في مناهج المدارس التي تديرها الأمم المتحدة.

المزيد حول هذه القصة