وفاة اسرائيلي ثان أحرق نفسه احتجاجا على الاوضاع الاجتماعية

متظاهرون إسرائيليون مصدر الصورة s
Image caption بدأت الاحتجاجات على الأوضاع الاجتماعية وغلاء الأسعار في إسرائيل العام الماضي

توفي اسرائيلي متأثرا بجروحه بعد أن أشعل النار في نفسه احتجاجا على الاوضاع الاجتماعية وذلك حسبما أعلن المستشفى الذي كان يتلقي فيه العلاج.

وكان عكيفا مافي ويبلغ من العمر 45 عاما، وهو معاق من قدامي المحاربين، سكب البنزين على جسمه واشعل النار في نفسه اثناء وجوده في محطة للحافلات في 22 يوليو / تموز احتجاجا على تردي الأحوال الاجتماعية.

ويعد هذا الحادث الثاني من نوعه، فقد توفي إسرائيلي يدعى موشي سلمان بعد أن أشعل النار في نفسه أثناء مظاهرة في 14 يوليو / تموز في تل ابيب وتوفي بعد ذلك بأسبوعين.

وقال الطبيب يوسي حايك في مستشفى تل هشومير إن مافي "كان سيخضع الثلاثاء لعملية جراحية" مضيفا "قمنا بكل ما في وسعنا ليصبح وضعه مستقرا لكن حروقه كانت بالغة وكانت وفاته متوقعة ".

من جهته، قال ديفيد جيلبوع من رابطة المحاربين المقعدين إن " ظروفا مادية دفعت مافي إلى اللجوء لهذا العمل اليائس".

وأضاف "فشلت المؤسسات التي كان من المفترض ان تقدم الدعم مثل وزارة الدفاع والضمان الوطني في مهمتها.وهذا ما نندد به من خلال التظاهر".

وأوردت وسائل إعلام إسرائيلية محاولات انتحار مماثلة بين اسرائيليين اخرين يعانون صعوبات اقتصادية واجتماعية.

وانطلقت حركة الاحتجاجات الشعبية على الأوضاع الاجتماعية العام الماضي في اسرائيل تنديدا بارتفاع اسعار المساكن وغلاء المعيشة بسبب السياسة الاقتصادية لحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

المزيد حول هذه القصة