روايات متضاربة بشأن مقتل العشرات في هجوم للجيش السوري بريف دمشق

حلب مصدر الصورة d
Image caption حلب

قال سكان وناشطون سوريون إن قوات الجيش النظامي السوري قتلت الاربعاء 35 شخصا على الاقل معظمهم مدنيون غير مسلحين في ريف دمشق.

غير أن الحكومة السورية تقول إن القتلى إرهابيون بعضهم استسلم بأسلحته.

وقال الناشطون إن الجيش قصف ثم اجتاح ضاحية بالعاصمة السورية.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد سكان ضاحية "جديدة عرطوظ"، جنوب غربي دمشق قوله عبر الهاتف إن "الدبابات والجنود غادروا في حوالى الساعة الرابعة بعد الظهر. وعندما خلت الشوارع عثرنا على جثث 35 رجلا على الاقل."

واضاف "كلهم تقريبا اعدموا بطلقات في الوجه والرأس والرقبة في منازل وحدائق وأقبية."

غير أنه حسب رواية وكالة الأنباء السورية الرسمية" سانا" ، فإن وحدة من القوات المسلحة النظامية تعقبت ما وصفتهم بفلول المجموعات الإرهابية بالتعاون مع الأهالي.

وقالت الوكالة إن القوات اشتبكت مع أفراد تلك المجموعات وأوقعتهم بين قتيل وجريح.

وأضافت أنه "استسلم العشرات منهم مع أسلحتهم كما تم ضبط وكر لتصنيع العبوات الناسفة وبداخله كمية من العبوات والألغام والمواد الأولية الداخلة في صناعة المتفجرات."

وبثت سانا صورا فوتوغرافية لما قالت إنهم إرهابيون استسلموا للقوات الحكومية في جديدة عرطوظ.

دعم أميركي

من ناحية أخرى، قالت مصادر أميركية إن الرئيس باراك أوباما وقع أمرا سريا يجيز تقديم دعم أميركي لمقاتلي المعارضة لمساعدتهم في الاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد .

ونقلت وكالة رويترز عن المصادر التي وصفتها بأنها مطلعة قولها إن الامر الذي وقعه اوباما في وقت سابق هذا العام يسمح بشكل عام لوكالة المخابرات المركزية " سي آي آيه " ووكالات أميركية أخرى بتقديم دعم قد يساعد مقاتلي المعارضة في الاطاحة بالاسد.

ولم تحدد المصادر توقيت توقع اوباما الأمر الذي يجيز عملية سرية للمخابرات. كما لم يتضح نطاق الدعم السري الذي قد تقدمه وكالات مثل المخابرات المركزية.

وقد امتنع المتحدث باسم البيت الابيض تومي فيتور عن التعقيب على هذه المعلومات.

المزيد حول هذه القصة