العراق: الحكومة المركزية تعمل على إلغاء عقد شركة توتال في حقل حلفاية

العراق مصدر الصورة AP
Image caption وزارة النفط العراقية تهدد أي شركة توقع اتفاقا مع كردستان

قال مسؤول عراقي رفيع المستوى الأربعاء إن بغداد تعمل على إلغاء مساهمة شركة توتال في حقل حلفاية الجنوبي، وذلك عقب إعلان الشركة الفرنسية عن توقيعها اتفاقا لتطوير النفط في إقليم كردستان الذي يتمتع بالحكم الذاتي.

وتقول الحكومة المركزية في العراق إن صفقات النفط الموقعة مع إقليم كردستان الشمالي دون موافقة الحكومة المركزية غير قانونية.

وكانت شركة توتال قد أعلنت الثلاثاء أنها وافقت على المشاركة في عمليات استكشاف حقلين في المنطقة، وقد أغضب هذا بغداد.

وقال عبد المهدي العميدي، مدير دائرة العقود في وزارة النفط العراقية للصحفيين "إننا نعمل على إلغاء حصة توتال في التعاقد الخاص بحقل حلفاية. وسوف نسحب أهلية أي شركة وننهي عقدها إن وقعت اتفاقا مع إقليم كردستان دون موافقة وزارة النفط".

ولم تعلق توتال على تصريحات المسؤول العراقي.

توتر

وتسير الشركة الفرنسية على خطى خصميها الأمريكيين إيكسون وشيفرون في إقليم كردستان، الذي -كما يقول المحللون- يمتلك احتياطيات كبيرة محتملة، ويقدم عقودا أكثر إغراء من الحكومة المركزية في العراق.

ومن المحتمل أن يزيد قرار توتال التوتر في العلاقات بين بغداد وكردستان، ويهدد هذه العلاقات خلاف عميق بشأن من يحق له التحكم في الأراضي وحقوق النفط الواقعة على الحدود بين كردستان والعراق.

وكان العراق قد وقع الأربعاء اتفاقا مبدئيا مع شركة "باشنيفت" الروسية، وشركة "بريميير أويل" البريطانية لاستكشاف الموقع رقم 12 كجزء من خطة لتطوير قطاع الطاقة في البلاد.

ومن المقرر -كما يقول العميدي- أن يدعو العراق أيضا شركات النفط العالمية لتطوير حقل الناصرية الضخم، ولإنشاء مصفاة في المنطقة.

المزيد حول هذه القصة