فرنسا تستبعد تمديد مهمة المراقبين في سوريا وروسيا تطالب ببقائهم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استبعدت فرنسا تجديد تفويض بعثة المراقبين الدوليين في سوريا بعد انتهاء تفويضها في وقت لاحق من هذا الشهر.

غير أن روسيا تسعى لاستمرار البعثة في عملها.

وقال مندوب فرنسا في الامم المتحدة الخميس إن مجلس الأمن لن يجدد على الارجح التفويض لبعثة مراقبي الامم المتحدة في سوريا عندما ينتهي في وقت لاحق من هذا الشهر. ويعني عدم تجديد التفويض مغادرة المراقبين سوريا.

وفي تصريحات للصحفيين، قال جيرار أرو، الذي يرأس مجلس الامن هذا الشهر، "أعتقد ان البعثة ستختفي في التاسع عشر من اغسطس"، وهو موعد انتهاء تفويض بعثة الامم المتحدة المعروفة باسم يونسميس.

من ناحيته، انتقد السفير الروسي فيتالي تشوركين سفير فرنسا. وقالل تشوركين إن السفير الفرنسي أعلن فعليا تجميد نشاط يونسميس.

وأوضح ان موسكو "ستحض بقوة الامين العام ( للأمم المتحدة) على مواصلة مهمة المراقبة" ليونسيمس بعد 19 اغسطس.

وجاء الخلاف الروسي الفرنسي العلني في شأن مهمة المراقبين بعد ساعات من إعلان كوفي عنان ، مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا، استقالته.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تفويض المراقبين الحالي يتنهي يوم 19 من الشهر الجاري.

وأنحى عنان باللائمة على ما سماه تصاعد عسكرة الصراع في سوريا والخلافات بين الدول الكبرى في مجلس الأمن.

ويذكر أن استمرار مهمة المراقبين في سوريا بعد 19 أغسطس يحتاج إلى قرار جديد من مجلس الأمن .

إلا أن السفير الفرنسي قال إنه من الصعب تصور وصول المجلس الى إتفاق في شأن مثل هذا القرار.

من ناحيته، يقدم بان غي مون، أمين عام الأمم المتحدة تقريرا الاسبوع المقبل الى مجلس الامن يتضمن توصيات فيما يتعلق بمستقبل يونسميس.

المزيد حول هذه القصة