قاض فرنسي يطالب السلطات البريطانية باعتقال رئيس اللجنة الأولمبية المغربية

المعارض المهدي بن بركة مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان بن بركة من أشد المعارضين للملك الحسن الثاني

ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن قاضي تحقيقات طلب من السلطات البريطانية اعتقال رئيس اللجنة الأولمبية المغربية الجنرال حسني بن سليمان للتحقيق معه في قضية اختفاء سياسي مغربي بارز في ستينيات القرن الماضي.

وكان بن سليمان قد وصل إلى العاصمة البريطانية لندن على رأس البعثة الرياضية المشاركة في منافسات أولمبياد 2012.

وبنسليمان مطلوب لدى السلطات الفرنسية للتحقيق معه في قضية اختطاف المعارض السياسي البارز المهدي بن بركة عام 1965.

وكان قاض فرنسي يدعى باتريك رامييل قد أرسل طلبا عام 2007 لاستصدار مذكرة توقيف دولية بحق بنسيلمان وثلاثة مسؤولين عسكريين آخرين بتهمة تورطهم في اختفاء بن بركة.

ونقل مراسل بي بي سي في باريس كريستيان فريزر عن مكتب الادعاء العام الفرنسي قوله إن الشرطة الدولية " الانتربول" طلبت في السابق معرفة تفاصيل القضية وسبب ملاحقة بن سليمان ولكن تعذر إرسال هذه المعلومات أدى إلى عدم اصدار أمر توقيف دولي.

ولكن وفقا لصحيفة لوموند الفرنسية، طلب القاضي رامييل من السلطات البريطانية احتجاز بن سليمان في لندن للتحقيق معه.

وتعددت الروايات حول اختفاء بن بركة الذي كان من أشد المعارضين للملك المغربي الراحل الحسن الثاني ووقت اختفائه كان يشغل منصب أمين عام مؤتمر " القارات الثلاث" وهي حركة نضالية ضد الاستعمار.

وتقول إحدى الروايات أن شرطيين فرنسيين اختطفا بن بركة في أكتوبر / تشرين الأول عام 1965 في باريس ولم يعرف مصيره حتى الآن.

وفي عام 2001، اتهمت عناصر سابقة في الشرطة السرية المغربية وزير الداخلية الأسبق بالتورط في اغتيال بن بركة.

المزيد حول هذه القصة