مقتل 3 واصابة 12 في اشتباكات في الاسكندرية

شغب في "نايل ستي" مصدر الصورة Reuters
Image caption قتل شخص واصيب ثلاثة أخرون في شجار اخر واحداث شغب مساء الخميس في "نايل سيتى" بكورنيش النيل بالقاهرة

لقى ثلاثة أشخاص مصرعهم وأصيب 12 آخرون من بينهم ثلاثة من ضباط وأفراد الشرطة، كما احترقت خمسة منازل في اشتباكات اثر شجار بين عائلتين في مدينة الاسكندرية المصرية.

وأعلنت مديرية أمن الإسكندرية في بيان لها أنها قد تمكنت من السيطرة على الأحداث بعد مواجهات واشتباكات ضارية مع طرفي الشجار اللذين قاوما قوات الأمن واستخدما أسلحة نارية وخراطيش وزجاجات المولوتوف.

وكانت معركة كبرى نشبت بين عائلات صعيدية وأخرى من قبائل الغجر في منطقة محرم بك بالاسكندرية الجمعة واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح السبت.

وافادت تقارير ان الشجار اندلع اثر اتهام عائلات صعيدية لأفراد من قبائل الغجر بأنهم وراء سرقة أحد صناديق القمامة من الشارع، الامر اعتبره هؤلاء إهانة لهم، وتحول الامر الى شجار وقتال عنيف بين الطرفين استخدما فيه أسلحة نارية وبيضاء وزجاجات المولوتوف.

وكان شخص قتل واصيب ثلاثة أخرون في شجار اخر واحداث شغب مساء الخميس الماضي أمام احد الفنادق في ابراج "نايل سيتى" بكورنيش النيل بالقاهرة.

اذ قام عدد من الاهالي المحتجين على اطلاق الشرطة النار على احد الاشخاص بمهاجمة موقع الفندق وقذف واجهته بالحجارة وإلقاء زجاجات المولوتوف مما أدى إلى قطع طريق الكورنيش واحراق وإتلاف 12 سيارة أمام الفندق.

وقالت وزارة الداخلية ان الحادث وقع عند قيام مجموعة ممن وصفتهم بالبلطجية بمحاولة الاعتداء على الفندق المذكور وجباية اتاوة من موظفيه، فقام ضابط شرطة السياحة المعين فيه باستخدامة سلاحه في الدفاع عن نفسه واطلاق النار ما اسفر عن مقتل احد الاشخاص واصابة اخر.

احداث دهشور

من جهة اخرى حدد الرئيس المصري محمد مرسى خمسة تكليفات لمحافظ الجيزة للاسراع في الإنتهاء من الأحداث وإحتواء الأزمة التى تشهدها قرية دهشور التابعة لمحافظة الجيزة.

وكانت قرية دهشور شهدت هذا الاسبوع اشتباكات طائفية بين مسلمين وأقباط، أسفرت عن تحطيم ونهب عدد من المحال التجارية في القرية التي تبعد نحو 40 كيلومتراً عن العاصمة المصرية.

وتضمنت التكليفات تشكيل لجنة خلال 24 ساعة لحصر كافة الاضرار الناجمة عن الأحداث وضمها للاضرار المعروضة حاليا ضمن ملف التحقيقات الجارية فى الأحداث، على أن تكون من مهام اللجنة أيضا تقدير التعويضات المناسبة وصرفها فى أسرع وقت.

وشدد مرسي على ضرورة إعمال القانون ليكون الفيصل "ولا شئ غيره" لإعطاء كل ذى حق حقه ومعاقبة المتعدين على الأرواح والممتلكات الخاصة.

وقال الدكتور على عبد الرحمن محافظ الجيزة السبت إن التكليفات شملت أن تقدم محافظة الجيزة كل ما من شأنه دعم جهود المصالحة والتهدئة بين طرفى الأحداث فى قرية دهشور وبذل كل جهد ممكن لإحتواء الأزمة، فضلا عن تهيئة المناخ الأمنى لتشجيع الأهالى الذين غادروا القرية على العودة إلى منازلهم وتكثيف التواجد والإجراءات الأمنية لإعادة إستقرار الأوضاع داخل القرية.

المزيد حول هذه القصة