إيران تجري تجربة على صاروخ باليستي قصير المدى

صاروخ ايراني مصدر الصورة s
Image caption صعدت ايران من وتيرة مناوراتها العسكرية وتجاربها الصاروخية مع تصاعد ازمة الخلاف مع الدول الغربية بشأن برنامجها النووي المثير للجدل

أعلنت إيران أنها أجرت تجربة لنسخة محسنة من صاروخها البالستي القصير المدى فاتح-110 الذي يصل مداه الى 300 كلم.

ونقلت وكالة الأنباء الايرانية الرسمية عن وزير الدفاع الايراني أحمد وحيدي تأكيدة ان التجربة كانت "ناجحة" للتحقق من قدرة ما سماه الجيل الرابع من صاروخ فاتح 110 على اصابة اهداف ثابتة أرضا او بحرا.

ولم يحدد الوزير الايراني تاريخ إجراء التجربة لكنه أكد أن الصاروخ بات مداه "اكثر من 300 كلم" ويمكن اطلاقه على "اهداف في الخليج وفي بحر عمان وكذلك على اهداف برية" حسب تصريحات ادلى بها الوزير للتلفزيون الايراني.

وصعدت ايران من وتيرة مناوراتها العسكرية وتجاربها الصاروخية مع تصاعد ازمة الخلاف مع الدول الغربية بشأن برنامجها النووي المثير للجدل، وتزايد التكهنات بأمكانية توجيه اسرائيل والولايات المتحدة ضربات لمواقع نووية ايرانية في حال فشل الجهود الدبلوماسية التي تبذلها الدول الكبرى لاقناع طهران بوقف برنامجها النووي.

وتتهم الدول الغربية السلطات الايرانية باستخدام برنامجها النووي لانتاج اسلحة نووية الامر الذي تنفيه طهران باستمرار.

وسبق أن اجرت ايران اعتبارا من 2001 تجارب على نسخ سابقة من الصاروخ يتراوح مداها بين 150 و250 كلم.

كما كشفت ايران مطلع شهر تموز/يوليو عن أنها اجرت تجارب صاروخية استهدفت "نماذج لقواعد جوية في المنطقة"، ونقلت الوكالة الإيرانية الرسمية عن الجنرال أمير علي حاجي زادة، قائد القوة الجوية في الحرس الثوري الإيراني حديثه حينها عن ان "قدرة هذه الصواريخ لضرب القواعد الأمريكية في الخليج تحمي إيران من أي دعم أمريكي لإسرائيل".

ولا تتوافر معلومات موثوقة ودقيقة عن عدد الصواريخ الذي تملكه ايران، فيما تؤكد طهران ان ترسانتها تشمل نحو 50 نموذجا مختلفا تم اشتقاق اغلبها من صواريخ روسية او صينية او كورية شمالية.

المزيد حول هذه القصة