مصر: جنازة عسكرية وشعبية لتشييع قتلى الهجوم على رفح

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تشيع مصر الثلاثاء 16 ضابطاً وجندياً من قوات حرس الحدود الذين قتلوا جراء الهجوم على نقطة حدودية في رفح المصرية في جنوب سيناء الاحد. وبدأت مراسم الجنازة العسكرية والشعبية بعد صلاة الظهر بتوقيت القاهرة.

وتقدم مشيعى الجنازة وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوى، ورئيس الوزراء السابق كمال الجنزوري ونائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة سامي عنان، اضافة الى المرشحين السابقيين للرئاسة حمدين صباحي وعبد الممنعم ابو الفتوح وعمرو موسى، وذلك بحسب مراسلة بي بي سي في القاهرة.

وبدأت الجنازة العسكرية من أمام النصب التذكارى للجندي المجهول في حى مدينة نصر في القاهرة بعد صلاة الظهر بتوقيت القاهرة.

ويزور الرئيس مرسى بعد الجنازة المصابين الذين يتلقون العلاج في أحد مستشفيات القاهرة.

جثث المهاجمين

وذكرت الاذاعة الاسرائيلية الثلاثاء ان اسرائيل سلمت مصر جثث ستة اشخاص قتلوا مساء الاحد خلال هجوم شنته مجموعة مسلحة قدمت من سيناء.

مصدر الصورة AP
Image caption طنطاوي في مقدمة المشيعيين

وكانت اسرائيل تحدثت في البدء عن خمسة مهاجمين قتلوا بنيران قواتها من الجانب الاسرائيلي لمعبر كرم ابو سالم بين اسرائيل وصحراء سيناء المصرية.

مخاوف

وجاء الهجوم في وقت تزداد فيه المخاوف من احتمال حصول الجهاديين على موطئ قدم لهم في سيناء.

ووقع الهجوم في الساعة الثامنة من مساء الاحد عندما كان الجنود المستهدفون يستعدون لتناول طعام الافطار، ثم استولى المهاجمون على عربتين مصفحتين، حيث استخدموا واحدة لاختراق الحاجز الحدودي في معبر كرم ابو سالم، بينما حاولت العربة الثانية اجتياز الحدود قبل ان يدمرها الطيران الاسرائيلي.

المزيد حول هذه القصة