ثمانية قتلى من عائلة واحدة في هجوم مسلح شمال بغداد

العراق مصدر الصورة AFP
Image caption الهجمات في العراق مازالت مستمرة بعد زيادة كبيرة في يوليو

مصادر أمنية وطبية في العراق تقول إن ثمانية أفراد من عائلة واحدة قتلوا في هجوم مسلح استهدف منزلهم في بيجي في محافظة صلاح الدين شمال بغداد فجر الأربعاء.

وقال مصدر مسؤول في شرطة بيجي إن "مسلحين مجهولين اقتحموا منزل المحامي خير الله الشاطي وأطلقوا النار على جميع أفراد أسرته المكونة من سبعة أفراد بالإضافة إلى أحد أقاربهم، وأسفر هذا عن تصفيتها بالكامل".

وأضاف المصدر أن "الهجوم ذو طابع إرهابي ووقع عند الساعة 00.05 فجر اليوم في الحي العصري وسط قضاء بيجي".

وأكد مصدر طبي في مستشفى تكريت التعليمي لوكالة الأنباء الفرنسية "استلام ثماني جثث لامرأة وسبعة رجال من أسرة واحدة تعرضوا إلى إطلاق نار في مناطق متفرقة من الجسم".

وذكر مصدر أمني آخر أن "أحد أولاد المحامي يعمل محققا عدليا في محكمة بيجي".

وكان تنظيم دولة العراق الإسلامية، الفرع العراقي لتنظيم القاعدة، قد أعلن الشهر الماضي عن خطة جديدة لقتل القضاة والمحققين، ضمن "مرحلة جديدة" أطلق عليها اسم "هدم الأسوار".

وقال "أمير" التنظيم أبو بكر البغدادي في شريط صوتي إن هذه المرحلة تقوم على "فكاك أسر المسلمين في كل مكان، وجعل مطاردة وتصفية جزاريهم من القضاة والمحققين ومن الحراس على رأس قائمة الأهداف".

ومنذ هذا الإعلان حاول تنظيم القاعدة اقتحام ثلاثة سجون أبرزها عملية استهدفت إدارة الجرائم الكبرى في بغداد، لكنهم فشلوا في تحرير أي من عناصرهم المعتقلين.

المزيد حول هذه القصة