سوريا: العفو الدولية تعبر عن قلقها من استخدام الاسلحة الثقيلة في حلب

سوريا مصدر الصورة BBC World Service
Image caption صورة فضائية تظهر آثار القصف المدفعي في عندان

عبرت منظمة العفو الدولية عن قلقها حول سلامة المدنيين في مدينة حلب السورية، خاصة بعد نشر صور فضائية تظهر استخداما متزايدا للاسلحة الثقيلة من قبل طرفي النزاع.

وتقول المنظمة إن تلك الصور تكشف عن وجود اكثر من 600 اخدود من المرجح ان تكون من آثار القصف المدفعي.

وحذرت العفو الدولية إن كلا الطرفين - الحكومة والمعارضة - قد يتعرضان للمساءلة الجنائية لتقاعسهما في توفير الحماية للمدنيين.

وقالت المنظمة في بيان ان الصور التي التقطت لحلب والمناطق المجاورة لها "تظهر استخداما مكثفا للاسلحة الثقيلة حتى في المناطق السكنية."

واضافت ان بعضا من تلك الصور تكشف عن وجود "اكثر من 600 اخدود من المرجح ان تكون من آثار القصف المدفعي"، وخاصة في بلدة عندان القريبة من حلب.

وقالت إن واحدا من هذه الاخاديد كان قريبا جدا من مجمع سكني في البلدة.

وقال كريستوف كويتل، المسؤول في المنظمة، "إن منظمة العفو الدولية تبعث برسالة واضحة الى جانبي الصراع تقول فيها إن اي هجمات قد يشنانها على المدنيين ستوثق من اجل احالة المسؤولين عنها الى القضاء.

واضاف "ان تحويل اكثر مدن سوريا اكتظاظا بالسكان الى ساحة للحرب سيكون له عواقب كارثية بالنسبة للمدنيين. ان الفظائع تتصاعد في سوريا."

ولم يعلق اي من الجانبين على ما جاءت به المنظمة.

المزيد حول هذه القصة