واشنطن لا تستبعد اللجوء إلى حظر جوي في سوريا

القتال في سوريا مصدر الصورة AFP
Image caption تأتي تصريحات برينان بينما يتصاعد القتال في سوريا

لمح مسؤول امريكي أمني رفيع إلى أن بلاده لا تستبعد اللجوء إلى خيار الحظر الجوي على أجزاء من الأراضي السورية، وذلك عقب يوم دام من المعارك العنيفة التي شهدتها سوريا الأربعاء.

وقال جون برينان كبير مستشاري أوباما لمكافحة الإرهاب، خلال جلسة في مجلس العلاقات الخارجية الامريكي، "تدرس الولايات المتحدة دوما المواقف لتتبين نوع السيناريوهات التي قد تنتج عنها وبناء عليه تدرس بعد ذلك نوع خطط الطوارئ التي قد تكون متاحة لمعالجة ظروف معينة".

واضاف أن هناك خيارات مختلفة يجري الحديث عنها في وسائل الإعلام ويلقى بعضها تأييدا، مضيفا "ان هذه أمور تدرسها الحكومة الأمريكية بعناية شديدة".

ولدى سؤاله عن احتمال فرض منطقة حظر جوي على أجزاء من سوريا تسيطر عليها المعارضة، رد قائلا "لا أذكر أن الرئيس قال إن شيئا ما مستبعد."

وتأتي تصريحات برينان مع زيادة الحكومة الامريكية مساندتها للمعارضين السوريين وتسريعها للتخطيط لما بعد الأسد في سوريا.

"تفويض دولي"

وكان بعض المنتقدين الجمهوريين لأسلوب أوباما في معالجة الأزمة السورية قد طالبوا بتفويض دولي لفرض منطقة حظر الطيران لمنع الطائرات الحربية السورية من القيام بعمليات فوق مناطق معينة، وكذلك بتسليح مباشر بدرجة أكبر لقوات المعارضة التي تسعى للإطاحة بالرئيس الأسد.

وترفض الولايات المتحدة حتى الآن تقديم أسلحة بشكل مباشر إلى المعارضة المنقسمة.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن من الصعب تحديد هوية الجهات المعارضة المختلفة ومن تمثلهم.

وركزت واشنطن بدلا من ذلك على المعونات الإنسانية ومعدات الاتصالات وغيرها من أشكال المساندة غير المميتة.

ومن المقرر ان تجري وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون السبت محادثات في تركيا بشان تطورات الأوضاع في سوريا.

حي صلاح الدين

على الصعيد الميداني، دار قتال عنيف يوم الأربعاء بين قوات الحكومة السورية ومسلحي المعارضة في حي صلاح الدين الاستراتيجي بمدينة حلب، أكبر مدن البلاد.

مصدر الصورة AFP
Image caption تضاربت الأنباء بشأن السيطرة على حي صلاح الدين

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية السورية أن القوات النظامية سيطرت بالكامل على حي صلاح الدين.

وقالت وكالة الأنباء السورية "أحكمت قواتنا المسلحة الباسلة اليوم سيطرتها الكاملة على حي صلاح الدين في حلب، وكبدت المجموعات الإرهابية المسلحة خسائر فادحة وأوقعت في صفوفها عددا كبيرا من القتلى والجرحى."

لكن "الجيش السوري الحر"، الذي يقود العمليات المسلحة للمعارضة ضد حكومة الرئيس بشار الأسد، نفى ما أوردته وسائل الإعلام الرسمية.

ونقلت وكالة فرانس برس عن عبد الجبار العكيدي رئيس "المجلس العسكري" في منطقة حلب، التابع "للجيش السوري الحر"، قوله إن "الهجوم الذي يقوم به جيش النظام في حي صلاح الدين همجي وعنيف، لكن النظام لم يسيطر على الحي."

المزيد حول هذه القصة