محكمة مصرية تقضي بإعدام 14 إسلاميا متشددا لضلوعهم في هجمات العريش العام الماضي

آخر تحديث:  الثلاثاء، 14 أغسطس/ آب، 2012، 21:52 GMT
عملية سيناء

مخاوف متزايدة من استمرار غياب القانون في سيناء

قضت محكمة مصرية بإعدام 14 إسلاميا متشددا لإدانتهم بالضلوع في هجمات في العريش العام الماضي أسفرت عن مقتل العديد من رجال الشرطة والجيش.

وكانت هناك مخاوف من أن يسود غياب القانون في شبه جزيرة سيناء منذ اندلاع الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/شباط عام 2011.

وأدانت المحكمة أعضاء جماعة التوحيد والجهاد المحظورة بتنفيذ الهجمات.

وقتل 16 من الشرطة في وقت سابق من هذا الشهر في هجوم شنه مسلحون على نقطة حدودية في سيناء في أجرأ هجوم ضد القوات المصرية في المنطقة منذ سنوات.

وتعرضت نقاط تفتيش في العريش لهجمات بعد ثلاثة أيام، ما دفع الجيش المصري لشن هجوم كبير يستهدف الجماعات المسلحة في سيناء.

ويشكو سكان سيناء من تجاهل الحكومة المصرية لهم منذ عقود، وهو ما أدى إلى تزايد الدعم لجماعات إسلامية متشددة.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك