اشتباكات في حلب واستمرار حملات الدهم والاعتقالات في دمشق

آخر تحديث:  الثلاثاء، 14 أغسطس/ آب، 2012، 10:26 GMT

دمشق تجري مباحثات مع بكين حول الأزمة الامنية

أعلنت هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي في سورية، وهي تشكيل من معارضة الداخل، عن مبادرة لوقف العنف وتحقيق تغيير ديمقراطي في سورية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

يشهد حيا سيف الدولة وصلاح الدين في مدينة حلب في شمال سوريا، اللذان دخلتهما القوات النظامية اشتباكات صباح الثلاثاء بين قوات الحكومة ومقاتلي المعارضة، وتتعرض أحياء أخرى للقصف، في وقت تتواصلى فيه حملات الدهم والاعتقالات في أحياء في وسط دمشق.

ونقل مراسل بي بي سي في دمشق، عساف عبود، عن وسائل إعلام محلية قولها "بمقتل ثلاثة مدنيين في انفجار سيارة مفخخة بنحو 1500 كيلوغرام من من مادة تي إن تي قرب محطة اتحاد الفلاحين في مدينة إدلب"

ويأتي ذلك غداة يوم دام في سوريا قتل خلاله 160 شخصا: مئة مدني، و41 عنصرا من قوات النظام، و19 مقاتلا معارضا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان صباح اليوم "تدور اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب الثائرة في حيي سيف الدولة في الغرب، وصلاح الدين جنوب غرب، بالتزامن مع سماع أصوات انفجارات في الحيين، كما تعرضت أحياء الصاخور وهنانو والشعار في الشرق للقصف".

وأشار البيان إلى مقتل مواطن الثلاثاء برصاص قناص في حي سيف الدولة.

شمال حلب

بعض السوريون يتفقدون منطقة شمال حلب بعد القصف

وكانت قوات الحكومة قد دخلت الاثنين القسم الغربي من حي سيف الدولة بعد أن كانت سيطرت الخميس الماضي على حي صلاح الدين، حيث لا تزال توجد "جيوب للمقاومة" بحسب المرصد.

وكتبت صحيفة "الوطن" السورية المقربة من السلطات في عددها الثلاثاء أن الجيش لم يزج بعد بكامل قواته في معركة حلب.

وقالت إن "الجيش العربي السوري لم يستخدم بعد سوى عدد ضئيل من قواته المرابطة حول المدينة، للسيطرة على حي صلاح الدين الذي عد محللون عسكريون معركة تحريره مجرد جولة فقط في اتجاه بسط السيطرة على باقي مناطق نفوذ المسلحين".

وأشارت الصحيفة إلى أن وحدات الجيش "لا تزال تحكم طوقها حول المدينة وتسد منافذ خطوط إمداد المسلحين في انتظار أوامر القادة الميدانيين بدخول باقي الأحياء الساخنة، وإن كانت المؤشرات الأولية تدل على أنها تتبع تكتيك القضم التدريجي بدل المواجهة الشاملة تفاديا لوقوع ضحايا مدنيين اتخذوا دروعا بشرية في يد المسلحين".

دمشق

وفي دمشق، تستمر لليوم الثاني على التوالي حملة المداهمات والاعتقالات في حي الميدان في وسط العاصمة ومحيطه، بالإضافة إلى حي الشاغور الذي نفذت فيه القوات النظامية الاثنين حملة مماثلة.

وأفادت لجان التنسيق المحلية بعد منتصف الليل بـ"قصف مدفعي عنيف" على أحياء الحجر الأسود والسبينة والعسالي في جنوب دمشق.

وتسيطر القوات النظامية إجمالا على معظم دمشق، رغم حصول اشتباكات محدودة النطاق بين وقت وآخر بينها وبين مجموعات مسلحة معارضة.

وأفاد المرصد عن انفجار عبوة ناسفة ليلا في حي كفرسوسة في غرب العاصمة استهدف سيارة أمن، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية".

كما تستمر العمليات العسكرية في عدد من قرى وبلدات ريف دمشق حيث قتل الاثنين 54 مدنيا وخمسة مقاتلين، بحسب المرصد السوري، بينما لم يعرف عدد الجنود الذين قتلوا في هذه المنطقة تحديدا.

وأعلن المجلس الوطني السوري المعارض في بيان الثلاثاء بلدة التل في ريف دمشق التي تتعرض لقصف منذ خمسة أيام "منطقة منكوبة"، وحث "كل قادر من المواطنين السوريين على نجدتها بكل السبل المتاحة، سواء بفك الحصار المفروض عليها، أو بتقديم المساعدات الغذائية والطبية لسكانها".

وقتل شخصان صباحا أحدهما جندي منشق برصاص القوات النظامية في التل، بينما تتعرض قدسيا بضاحية دمشق للقصف من القوات النظامية، بحسب المرصد.

وفي محافظة درعا في الجنوب، تتعرض بلدة طفس المحاصرة للقصف من "القوات النظامية التي تحاول اقتحامها منذ أيام"، بحسب المرصد الذي أشار إلى مقتل امرأة برصاص قناص في البلدة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك