وزير إسرائيلي: مستعدون لحرب تستمر شهرا مع إيران

آخر تحديث:  الأربعاء، 15 أغسطس/ آب، 2012، 18:10 GMT
فيلناي (يسار) وباراك

فيلناي (يسار) كرر تقييما لباراك بشأن العدد المحتمل للقتلى

قال وزير الجبهة الداخلية الإسرائيلي المنتهية ولايته ماتان فيلناي إن هجوما إسرائيليا على إيران سيؤدي على الأرجح إلى اندلاع حرب تستمر شهرا ويلقى خلالها نحو 500 إسرائيلي حتفهم.

وقال فيلناي لصحيفة "معاريف" الإسرائيلية إن الحرب ستكون "على عدة جبهات"، وسيتم إطلاق مئات الصواريخ على المدن والبلدات الإسرائيلية.

وأكد أن إسرائيل "مستعدة"، لكن يجب التنسيق مع الولايات المتحدة بشأن الهجمات على المنشآت النووية الإيرانية.

وشدد فيلناي الذي من المقرر أن يترك منصبه في نهاية أغسطس/آب الجاري ليشغل منصب سفير إسرائيل لدى الصين على أن إسرائيل "مستعدة بصورة غير مسبوقة" لحرب مع إيران.

وكرر فيلناي تقييما لوزير الدفاع إيهود باراك الذي قال إنه يعتقد بأن نحو 500 شخص في إسرائيل ربما سيلقون حتفهم في حال اندلعت حرب مع إيران.

وقال وزير الجبهة الداخلية الإسرائيلي "ربما يكون عدد أقل أو أكثر من القتلى، ربما...لكن هذا هو السيناريو الذي نستعد له وفقا لأفضل نصائح من الخبراء".

وأضاف بأن هذه "التقييمات هي لحرب ستستمر 30 يوما على عدة جبهات"، مشيرا إلى احتمال شن جماعة حزب الله اللبنانية الشيعية المدعومة من إيران والمسلحين الفلسطينيين في قطاع غزة هجمات على إسرائيل.

ورفض فيلناي التعليق على ما قاله وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا الثلاثاء من أن واشنطن لا ترى بأن إسرائيل اتخذت قرارا بعد بشأن توجيه ضربة لإيران أم لا.

وثيقة مسربة

من جهة أخرى، نشر مدون أمريكي ما قال إنها خطط إسرائيلية لمهاجمة إيران.

وقال ريتشارد سيلفرستاين لبي بي سي إنه حصل على مذكرة إحاطة داخلية أعدها مجلس الأمن الإسرائيلي الذي يضم ثمانية أعضاء، وتتضمن خططا حول الإجراءات التي سيقوم بها الجيش الإسرائيلي لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية.

وتؤكد إيران أن برنامجها النووي موجه تماما للأغراض السلمية.

وتشير المذكرة الإسرائيلية المسربة المزعومة إلى أن العملية العسكرية ستبدأ بهجوم إلكتروني كبير على البنية التحتية الإيرانية، يعقبه وابل من الصواريخ الباليستية على المنشآت النووية.

وسيتم أيضا استهداف أنظمة السيطرة والتحكم ومنشآت البحث والتطوير ومنازل شخصيات بارزة تشارك في البرنامج الإيراني للتطوير النووي والصاروخي.

وتشير المذكرة إلى أنه حينها فقط سيتم إرسال طائرات مأهولة لمهاجمة "قائمة مختصرة من هذه الأهداف التي تتطلب هجوما آخر".

وقال المراسل الدبلوماسي لبي بي سي جوناثان ماركوس إنه من غير الممكن التحقق من صحة هذه الوثيقة، لكن المهمة المفترضة ستكون ضخمة، وستكون عواقبها على الأرجح بعيدة المدى.

وأوضحت الحكومة والجيش الإيراني أنه في حال تعرضت إيران لهجوم، فسترد بالمثل سواء مباشرة أو من خلال وكلاء لها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك