أحمدي نجاد: إسرائيل ورم سرطاني ستتم إزالته قريبا

آخر تحديث:  الجمعة، 17 أغسطس/ آب، 2012، 12:52 GMT
الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد

أحمدي نجاد: "إن شعوب المنطقة سوف تتخلص قريبا من الصهاينة المغتصبين في الأرض الفلسطينية، وسيتشكل بالتأكيد شرق أوسط جديد".

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إن إسرائيل "ورم سرطاني سيتم التخلص منه قريبا"، وأن "لا مكان للدولة العبرية في مستقبل الشرق الأوسط".

ففي كلمة نارية ألقاها اليوم الجمعة في مهرجان جماهيري حاشد في العاصمة الإيرانية طهران في ذكرى "يوم القدس" ونُقلت عبر التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة، شن أحمدي نجاد هجوما لاذعا على إسرائيل قال فيه:

"إن النظام الصهيوني والصهاينة ورم سرطاني، وإن بقيت منه حتى ولو خلية واحدة في شبر من الأرض الفلسطينية، فإن قصة وجود إسرائيل هذه سوف تتكرر في المستقبل".

"شرق أوسط جديد"

"إن النظام الصهيوني والصهاينة ورم سرطاني، وإن بقيت منه حتى ولو خلية واحدة في شبر من الأرض الفلسطينية، فإن قصة وجود إسرائيل هذه سوف تتكرر في المستقبل"

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد

وأضاف الرئيس الإيراني قائلا: "إن شعوب المنطقة سوف تتخلص قريبا من الصهاينة المغتصبين في الأرض الفلسطينية، وسيتشكل بالتأكيد شرق أوسط جديد."

ومضى إلى القول: "فبفضل الله وبمساعدة هذه الشعوب فلن يكون هنالك أثر للصهاينة وللأمريكيين في الشرق الأوسط الجديد".

وأثناء إلقاء أحمدي نجاد كلمته، رفع المتظاهرون الإيرانيون الأعلام الفلسطينية وصور آية الله على خامنئي، المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية، بالإضافة إلى يافطات كُتبت عليها شعارات من قبيل "الموت لأمريكا"، "الموت لإسرائيل"، بينما أحرقت مجموعة أخرى من المتظاهرين العلم الإسرائيلي وسط هتافات وتصفيق الآخرين.

من جانبه، قال رامين مهمانبرست، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن الإسرائيليين يعرفون جيدا أنهم "لا يمتلكون المقدرة" لشن هجوم ناجح على إيران.

وقد ازدادت حدة التوتر أخيرا بين إيران وإسرائيل على وقع التصريحات النارية التي أطلقها مسؤولون من الطرفين بسبب ما تقول عنه إسرائيل برنامج طهران لتطوير الأسلحة النووية، والذي تصر إيران على القول إنه مخصص للأغراض السلمية البحتة.

علماء إيرانيون في منشأة نووية

تقول إيران إن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية

"يوم القدس"

وتحيي إيران ذكرى "يوم القدس" بشكل سنوي منذ قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، إذ يتم تنظيم المهرجات وإلقاء الكلمات بالمناسبة في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان من كل عام.

وكان خامنئي قد حذر إسرائيل من أنها "ستواجه ردا صاعقا" في حال هاجمت بلاده.

وقال خامنئي "إن وضع إسرائيل الآن أضعف من أي وقت مضى مع انهيار الأنظمة العربية الموالية للولايات المتحدة بفعل الثورات العربية".

واتهم خامنئي الولايات المتحدة وحلفاءها بأنهم "يكذبون" في شأن التهديد النووي الذي تمثله بلاده للتغطية على مشكلاتهم الاقتصادية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك