اجتماع في نيويورك لمناقشة تطورات الأزمة السورية

آخر تحديث:  الجمعة، 17 أغسطس/ آب، 2012، 02:18 GMT

الإبراهيمي يحل مكان عنان كوسيط دولي في سوريا

مصادر بالامم المتحدة تقول إن الدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي وافق ليكون وسيطاً دولياً جديداً بشأن سوريا، لكن بتفويض جديد نظرا لتفاقم الصراع المستمر منذ سبعة عشر شهرا.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

من المتوقع ان تشهد نيوييورك في وقت لاحق اليوم الجمعة اجتماعا للقوى الكبرى دعت اليه روسيا وتحضره ايضا بعض الدول الاقليمية.

ويهدف الاجتماع الى تشجيع الحكومة السورية ومسلحي المعارضة لوقف الصراع بينهما.

وقال المبعوث الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين ان روسيا دعت الى عقد اجتماع لممثلي "مجموعة العمل الدولية حول سوريا" في نيويورك الجمعة لمناقشة المقترح الروسي.

يأتي هذا في الوقت الذي نقلت فيه وكالة رويترز عن مصدر في الامم المتحدة قوله إن الدبلوماسي الجزائري الأخضر الابراهيمي وافق على خلافة المبعوث العربي والدولي إلى سوريا كوفي عنان، ولكن بتفويض مختلف أو معدل.

مجلس الامن يوافق على إنشاء مكتب اتصال له في دمشق

السفير الفرنسي في الامم المتحدة جيرارد ارو قال إن مجلس الامن وافق على مقترح الامين العام للأمم المتحدة انشاء مكتب اتصال في دمشق بعد انتهاء ولاية بعثتها.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وكان مجلس الامن الدولي قرر انهاء عمل بعثة المراقبين الدوليين في سوريا، لكنه ايد الدعوات لانشاء مكتب اتصال سياسي في دمشق.

وقال المبعوث الفرنسي في الامم المتحدة جيرار آرو، عقب اجتماع عقده المجلس لبحث الملف السوري، ان "شروط استمرار مهمة بعثة المراقبين الدوليين لم تعد قائمة".

يشار الى ان مدة مهمة البعثة الدولية تنقضي منتصف ليل الاحد.

وكانت واشنطن قد دعت الى عدم ابقاء مراقبي الأمم المتحدة في سوريا بعد انتهاء المهلة المحددة لهم وهي التاسع عشر من هذا الشهر.

الا ان المبعوث الروسي تشوركين اعرب عن اسفه لانهاء مهمة المراقبين.

وقال في مؤتمر صحفي "نعتقد ان أعضاء المجلس الذين أصروا على عدم استمرار بعثة مراقبي الامم المتحدة في سوريا لم يظهروا الالتزام بانهاء الأعمال القتالية والعمل على التسوية السياسية في سوريا."

ودعت روسيا مرارا إلى استمرار بعثة المراقبين في سوريا.

من جانبه دعا وزير الخارجية الصيني يانغ جيشي، في بيان حكومي، مستشارة الرئيس السوري بثينة شعبان، التي تزور الصين حاليا، الى الالتزام بوقف اطلاق النار والقبول بوساطة دولية لوقف دوامة العنف في البلاد.

واضاف يانغ جيشي في حديثه الى شعبان ان "الصين تدعو الحكومة السورية، وجميع الاطراف المعنية، الى تطبيق وقف اطلاق النار بسرعة من اجل وقف العنف، ومن ثم الشروع في حوار سياسي"، حسب البيان الحكومي الصيني.

ميدانيا قالت لجان التنسيق المحلية ان مائتين وثمانية وثلاثين شخصا قتلوا في قصف واشتباكات في مناطق سورية عدة يوم امس.

تفاقم الأزمة الإنسانية

مسلحون معارضون في سوريا

الاشتباكات تتواصل بين المعارضة والقوات الحكومة بانحاء البلاد

وتتفاقم الازمة الانسانية والمعيشية التي تشهدها سوريا حيث تعاني العديد من المناطق في البلاد شحا في المواد الغذائية الاساسية.

مراقبو الامم المتحدة

موسكو تتوقع ان يكون لخروج الامم المتحدة من سوريا "عواقب سلبية"

وقالت منسقة الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة فاليري اموس الخميس ان نحو 2,5 مليون شخص بحاجة الى مساعدات في سوريا بسبب الصراع هناك.

ودعت اموس، التي اجتمعت مع رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي ومسؤولين آخرين في وقت سابق من هذا الاسبوع، القوات الحكومية ومسلحي المعارضة الى بذل جهد اكبر لحماية المدنيين المحاصرين وسط ميادين المعارك.

واوضحت اموس في مؤتمر صحفي بدمشق ان "اكثر من مليون شخص شردوا ويواجهون الفقر، وربما أن هناك مليون شخص آخرين لهم احتياجات إنسانية ملحة بسبب اتساع نطاق الأزمة على الاقتصاد وحياة الناس".

وأضافت: "في مارس (آذار) قدرنا العدد بحدود مليون شخص، لكن الآن بات العدد يقترب من 2,5 مليون شخص ممن هم بحاجة للمساعدة، ونحن نعمل على تحديث خططنا وطلباتنا للتمويل".

وقالت اموس انها التقت ببعض الأسر النازحة في دمشق وبلدة النبك شمال شرقي العاصمة اضطرت للسكن في مبان عامة ومدارس يفترض أن تفتح أبوابها للدراسة الشهر المقبل.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك