مكتب نائب الرئيس السوري ينفي انشقاق فاروق الشرع

آخر تحديث:  السبت، 18 أغسطس/ آب، 2012، 15:25 GMT

ترحيب دولي بتعيين الإبراهيمي مبعوثاً دولياً في سوريا

رحبت جهات دولية عدة بتعيين الدبلوماسي الجزائري الأخضر الابراهيمي كمبعوث خاص للأمم المتحدة والجامعة العربية ووسيط دولي في الأزمة السورية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

مكتب نائب الرئيس السوري السبت ما تردد عن انشقاق نائب الرئيس فاروق الشرع وهربه للاردن.

وجاء في تصريح صادر عن مكتب الشرع "ان نائب الرئيس لم يفكر حتى للحظة بمغادرة البلاد."

وكان ابن عم الشرع، وهو ضابط في المخابرات السورية، قد انشق عن نظام دمشق الخميس الماضي.

وجاء في التصريح الذي اصدره مكتب الشرع انه عمل منذ اندلاع الازمة الراهنة في سبيل التوصل الى حل سياسي وانه يرحب بتعيين المبعوث الدولي الجديد الاخضر الابراهيمي.

اما الجيش السوري الحر المعارض، فقال إن الشرع حاول الانشقاق ولكن محاولته باءت بالفشل.

الابراهيمي

وكانت واشنطن قد اعربت عن "استعدادها لدعم" مهمة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية الجديد الى سوريا لتلبية "تطلعات مشروعة بتشكيل حكومة تمثل الشعب" السوري.

ونقل بيان صادر عن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قولها للسوريين "لستم وحدكم"، مضيفة ان "الاسرة الدولية ما زالت متمسكة كليا بالعملية الانتقالية السياسية من قبل السوريين الى نظام تعددي يمثل ارادة الشعب".

واضاف البيان ان كلينتون شددت على ان "الذين يرتكبون مجازر سوف يتم التعرف عليهم وتحميلهم المسؤولية".

كما رحبت بكين بتعيين الابراهيمي مبعوثا جديدا للامم المتحدة الى سوريا، مؤكدة رغبتها "بالتعاون" معه ودعمه في مهمته لانهاء النزاع الدموي الدائر في هذا البلد.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان صباح السبت ان "الصين ستدعم وستتعاون بشكل ايجابي مع جهد الابراهيمي في وساطته السياسية".

واعقب تلك التصريحات دعوة الابراهيمي المجتمع الدولي الى دعم مهمته، ووعده في الوقت نفسه بأن يبذل قصارى جهده لانجاح مهمته وان لم يكن واثقا من هذا النجاح.

وقال المبعوث الدولي الخاص الجديد إلى سوريا، في مقابلة مع بي بي سي إنه ليس واثقا من قدرته على وضع حد للصراع الدموي الدائر حاليا في تلك البلاد بين الحكومة والمعارضة.

واوضح الابراهيمي أن "هنالك احتمالا قويا للغاية أن أفشل، ولكن بعض الأحيان نكون محظوظين، ونتمكن من تحقيق اختراق ما".

إلا أن الإبراهيمي أصر على أهمية المضي قدما ببذل الجهد الدبلوماسي، وذلك على الرغم من تفاقم الصراع الذي تشهده البلاد منذ نحو سنة ونصف السنة.

"كلا، لست واثقا. لكن الشيء الوحيد الواثق منه هو أنني سأبذل قصارى جهدي، نعم سأبذل كل ما بوسعي، وكل ما أوتيت من قوة"

الأخضر الإبراهيمي، المبعوث الدولي الخاص الجديد إلى سوريا

وأضاف: "يجب التصدي لمثل هكذا مهام، نعم علينا أن نحاول، وعلينا أن لا نرى الشعب السوري وقد تُرك لمواجهة مصيره بنفسه".

وفي مقابلة أخرى مع محطة فرانس 24، وردا على سؤال بخصوص ما إذا كان واثقا من نجاح مهمته، قال الإبراهيمي: "كلا، لست واثقا. لكن الشيء الوحيد الواثق منه هو أنني سأبذل قصارى جهدي، نعم سأبذل كل ما بوسعي، وكل ما أوتيت من قوة".

ومضى إلى القول: "آمل أن أجد التعاون بداية من قبل السوريين، كما آمل أن أجد الدعم من قبل ما يُسمى بالمجتمع الدولي".

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت الجمعة رسميا تعيين الدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي خلفا لكوفي عنان، الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كمبعوث دولي خاص إلى سوريا للعمل على إيجاد حل للصراع بين الحكومة السورية والمعارضة الذي دخل شهره الثامن عشر.

ردود فعل

وتوالت ردود الفعل على تعيين الابراهيمي مبعوثا دوليا، إذ رحبت دمشق ودول أخرى بتعيينه وسيطا جديدا في الأزمة السورية، بينما طالب البيت الأبيض الأمم المتحدة بإعطاء المزيد من المعلومات حول التفويض الذي سيحدد مهمة المبعوث العربي والدولي الجديد إلى سوريا.

وقال جوش إيرنست، مساعد المتحدث باسم البيت الأبيض في لقائه اليومي مع الصحافيين، إن الإبراهيمي دبلوماسي محنَّك و قادر، لكن واشنطن تحتاج إلى المزيد من الايضاحات من الامم المتحدة في شان مهمة الابراهيمي في منصبه الجديد".

وأضاف قائلا: "إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع الأمم المتحدة لإنهاء العنف في سوريا، وتنحي الرئيس السوري بشار الأسد يشكل الطريق الأسرع لوقف العنف و البدء بالعملية السياسية الانتقالية في تلك البلاد".

أما وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو فقال الجمعة إن الإبراهيمي "سيحتاج الى توافق في مجلس الأمن الدولي لكي ينجح في مهمته".

وقال داود أوغلو، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس في أنقرة: "تعيين الإبراهيمي أمر مهم، لكن ينبغي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة مساعدته من خلال توحده".

وتابع قائلا: "إن كنا لا نريد لمهمته أن تفشل مثل سلفه عنان، فيتعين علينا إيجاد توافق في مجلس الأمن، وألا نسمح بأي أساليب للعرقلة".

بدوره، ردد وزير الخارجية الفرنسي، الذي زار الجمعة مخيما لإيواء اللاجئين السوريين جنوبي تركيا، تصريحات داود أوغلو، قائلا "يتعين علينا العمل من أجل هيكل جديد يحل محل نظام الأسد، ويجب أن يكون هذا الانتقال تحت السيطرة".

ومضى إلى القول "لا نريد حدوث فوضى بعد الأسد، وهذا يتطلب تعاون الأطراف المعنية كافة".

قتال

ميدانيا، قالت لجان التنسيق المحلية للمعارضة السورية إن ستة اشخاص قتلوا السبت ثلاثة منهم في دمشق، وإن رتلا من دبابات الجيش النظامي اقتحم مدينة الميادين في دير الزور.

وبينما تتواصل الاشتباكات في مناطق مختلفة من العاصمة دمشق، منها حي العسالي الذي تعرض لمحاولة اقتحام كما افيد عن تعرض سقبا ودير العصافير والضمير والمليحة وحي التضامن في ريف دمشق للقصف الصاروخي ونزوح معظم الاهالي من حي السيدة زينب بفعل القصف.

ولم يتسن للبي بي سي التأكد من صحة هذه المعلومات من مصادر مستقلة.

ويقول مراسلنا في سوريا عساف عبود ان المعارضة تحدثت عن العديد من الجثث وجدت مدفونة بضواحي دمشق.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الانسان إنه تم العثور على اربعين جثة مجهولة في دمشق وضواحيها، منها 23 في حي قابون جنوب العاصمة السورية واربع في حي القدم و16 في دوما.

وطالب الجنرال باباكار غاي، رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا، قبل مغادرته دمشق الأطراف المتقاتلة إلى وقف العنف "لإنهاء معاناة الشعب السوري".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك