خامنئي لقمة عدم الانحياز: "شعارنا الطاقة النووية للجميع وحظر السلاح النووي على الجميع"

آخر تحديث:  الخميس، 30 أغسطس/ آب، 2012، 06:54 GMT

خامنئي: إيران لن تسعى الى إمتلاك السلاح النووي

خامنئي في افتتاح قمة عدم الإنحياز في طهران يقول ان السلاح النووي لا يوفر الامان وان إيران لن تسعى الى امتلاك السلاح النووي. وأشار انه من حق إيران امتلاك الطاقة و تطويرها في مجالات سلمية.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

انطلقت في طهران أعمال قمة حركة عدم الانحياز بمشاركة نحو مئة وعشرين دولة.

وقال آية الله علي خامنئي مرشد الجمهورية الايرانية في كلمة إن ايران لن تحاول ابدا تطوير سلاح نووي، ولكنها لن تتنازل عن حقها في السعي لاستغلال الطاقة النووية لاغراض سلمية.

وقال خامنئي "إن شعارنا هو الطاقة النووية للجميع وحظر السلاح النووي على الجميع."

وهاجم خامنئي "الديكتاتورية الواضحة" لمجلس الامن، وقال "إن للمجلس هيكلا غير منطقي وغير عادل ولا ديمقراطي مما يسمح للولايات المتحدة بفرض عنجهيتها على العالم."

مرسي: سوريا يحكمها "نظام قمعي فقد شرعيته"

الرئيس المصري محمد مرسي يؤكد خلال كلمته أمام قمة دول عدم الانحياز في طهران أن الوقوف والتضامن مع ما أسماه بنضال الشعب السوري ضد النظام القمعي الذي فقد شرعيته هو واجب أخلاقي وضرورة استراتيجية وسياسية على حد قوله.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

من جانبه، قال الرئيس المصري محمد مرسي في كلمته إن سوريا يحكمها "نظام قمعي فقد شرعيته."

وحث مرسي المعارضة السورية على توحيد صفوفها، وطالب بتحول سلمي نحو الديمقراطية في سوريا.

وقد انسحب الوفد السوري من قاعة الاجتماع عندما بدأ مرسي هجومه على النظام، ولم يعد الا بعد انتهاء الرئيس المصري من القاء كلمته.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في وقت لاحق إن الوفد السوري انسحب احتجاجاً على مضمون كلمة مرسي الذي يمثل خروجاً عن تقاليد رئاسة القمة ويعتبر تدخلاً بشؤون سورية الداخلية ورفضاً لما تضمنته الكلمة من تحريض على استمرار سفك الدم السوري.

وكان الرئيس المصري قد وصل في وقت سابق إلى طهران لحضور القمة، وذلك في زيارة هي الأولى لرئيس مصري إلى إيران منذ اندلاع الثورة هناك قبل أكثر من ثلاثين عاما.

ويحضر القمة 29 من رؤساء الدول الـ120 الاعضاء في حركة عدم الانحياز بينهم رؤساء وقادة افغانستان ولبنان وباكستان والسودان وزيمبابوي والسلطة الفلسطينية وقطر ومصر.

كما يحضرها الامين العام للامم المتحدة بان غي مون.

وحذر بان في كلمة القاها في الجلسة الافتتاحية ايران من مخاطر اندلاع حرب حول برنامجها النووي، وحث طهران على التقيد بالقرارات التي اصدرتها المنظمة الدولية بهذا الصدد.

وهاجم الامين العام ايران لتشكيكها في وقوع "المحرقة" اليهودية ولرفضها "حق" اسرائيل في الوجود.

وقال في كلمته "ارفض بقوة قيام اي من الدول الاعضاء في الامم المتحدة بتهديد اي دولة اخرى، او الادلاء باقوال فاضحة من قبيل نفي الحقائق التاريخية المتعلقة بالمحرقة اليهودية."

واضاف "ان نفي حق دولة عضو في المنظمة الدولية بالوجود ونعتها باوصاف عنصرية ليس عملا خاطئا فحسب، بل ويقوض المبادئ التي ندعي الايمان بها."

وقد انتقدت اسرائيل والولايات المتحدة حضور بان للقمة.

ويقول مراسل لـبي بي سي إن القمة التي تستمر يومين تمنح إيران الفرصة لمواجهة الدعوات الغربية لفرض عزلة دولية عليها على خلفية انشطتها في المجال النووي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك