إيران تطلب من دول عدم الانحياز دعمها في مواجهة العقوبات الدولية

آخر تحديث:  الأحد، 26 أغسطس/ آب، 2012، 12:36 GMT
وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي

تقول إيران ان استضافتها القمة تثبت انها ليست معزولة دوليا كما تروج لذلك واشنطن.

دعا وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي الاحد دول عدم الانحياز التي تعقد قمة في طهران في 30 و31 أغسطس/اب الى التصدي للعقوبات الدولية التي فرضت على ايران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل قائلا ان العديد من اعضاء الحركة يؤيدون هذا البرنامج.

وقال صالحي عند افتتاح الاعمال التحضيرية للقمة التي ضمت خبراء من نحو مئة دولة ستشارك فيها ان "حركة عدم الانحياز يجب ان تتصدى بجدية للعقوبات الاحادية الجانب التي فرضتها بعض الدول ضد بعض اعضائها".

ولفت الى ان حركة عدم الانحياز "دانت هذه الاجراءات حتى الان".

واضاف "نستغل هذه الفرصة لشكر حركة عدم الانحياز على دعمها حقوق ايران المشروعة" في الانشطة النووية.

عقوبات دولية

وتخضع ايران منذ 2006 لعقوبات دولية تم تشديدها في الاونة الاخيرة عبر فرض حظر مالي ونفطي غربي مشدد بسبب برنامجها النووي الذي تشتبه الدول الغربية بان له اهدافا عسكرية رغم نفي طهران المتكرر لذلك.

وتعتبر طهران قرارات الامم المتحدة الستة التي تدعوها الى وقف انشطة تخصيب اليورانيوم، ان لا اساس لها.

وتخضع ثلاث دول اخرى من دول حركة عدم الانحياز إلى جانب إيران لعقوبات دولية او احادية الجانب هي كوريا الشمالية بسبب برنامجها النووي ايضا، وسوريا بسبب "القمع الدموي" المستمر منذ 17 شهرا في الصراع الذي تشهده ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد، وزيمبابوي بسبب العنف السياسي وتجاوزات حقوق الانسان.

وتقول ايران التي تتسلم الرئاسة الدورية لحركة عدم الانحياز ومدتها ثلاث سنوات من مصر ان استضافتها القمة تثبت انها ليست معزولة دوليا كما تروج الولايات المتحدة.

وقال صالحي "نحن لا نطالب الا بحقوقنا المشروعة. نرغب في حل عادل (للملف النووي الايراني) وليس حلولا منحازة تعتمد سياسة الكيل بمكيالين من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهيئات اخرى من الامم المتحدة".

وقال ان ايران تسعى الى الحصول على دعم حركة الانحياز من اجل الحفاظ على "حقوقها هذه" رغم المطالب المتكررة من مجلس الامن الدولي بوقف هذه الانشطة.

لكن حركة عدم الانحياز التي تمثل حوالى ثلثي اعضاء الامم المتحدة تضم دولا ذات مصالح سياسية واهداف متنوعة.

ومن غير الواضح بعد ما اذا كانت ستوقع بالاجماع وثيقة تدعم ايران في مواجهتها مع مجلس الامن الدولي.

"إجراءات فعالة"

جانب من اجتماع الخبراء

تأسست حركة عدم الانحياز في أوج الحرب الباردة

من جانب اخر، عبر الوزير الايراني ايضا عن رغبته في ان تتخذ القمة "اجراءات فاعلة" ضد اعمال الارهاب "التي تقوم بها حكومات بدعم من قوى غربية" مشيرا بشكل خاص الى اغتيال عدد من علماء نوويين ايرانيين منذ 2010.

واتهمت طهران اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية والاميركية والبريطانية بـ و"قوفها" وراء هذه الاعتداءات التي تهدف الى تعطيل البرنامج النووي الايراني.

وبهدف دعم موقفها، عرضت السلطات الايرانية الاحد هياكل سيارات دمرت من جراء القنابل التي ادت الى مقتل بعض هؤلاء العلماء عند مدخل مركز المؤتمرات حيث يجتمع الخبراء.

ويذكر ان حركة عدم الانحياز التي اسست في اوج الحرب الباردة تضم مجموعة دول كانت تريد ان تكون مستقلة عن واشنطن وموسكو، وتضم 120 دولة غالبيتها من الدول النامية في الشرق الاوسط وافريقيا واسيا واميركا اللاتينية.

مشاركة حماس

ومن جهة أخرى، قال الناطق باسم قمة دول عدم الانحياز، محمد رضا فرقاني، إن رئيس وزراء حكومة حركة حماس التي تحكم قطاع غزة لم يدع للمشاركة في قمة عدم الانحياز التي تستضيفها طهران وذلك في رد واضح على تهديد رئيس السلطة الفسلطينية محمود عباس بمقاطعة القمة في حال مشاركة ممثل لحماس.

وأضاف في بيان أن "حتى الآن، لم تصدر جمهورية إيران الإسلامية وشخص الرئيس محمود أحمدي نجاد دعوة رسمية إلى اسماعيل هنية."

ومضى للقول "فقط محمود عباس استدعي للمشاركة في القمة".

وكان وزير خارجية السلطة الفلسطينية، رياض المالكي، حذر من أن مشاركة حماس في القمة تعني أن عباس سيقاطع القمة لو شارك فيها هنية.

ويذكر أن الناطق باسم وزراة الخارجية الإيرانية، رحيم مهمانبرست، قال السبت للصحفيين إن إيران "لها واجب دعوة كل أعضاء حركة عدم الانحياز وأن عباس سيشارك."

وأضاف قائلا إن "ضيوفا خاصين استدعوا للمشاركة في القمة".

اجتماع الخبراء

ويبدأ الأحد في طهران اجتماع الخبراء رفيعي المستوى لحركة عدم الانحياز استعدادا لعقد القمة نهاية هذا الشهر.

وقال أمين عام اجتماع خبراء الحركة، محمد مهدي أخوند زاده، إن بلاده ستقدم عددا من المقترحات لمناقشتها في الاجتماع. ومن ضمن هذه المقترحات معارضة بلاده للعقوبات المفروضة عليها وتقديم الدعم في حال تعرض أحد من الحركة للضغط أو التهديد.

وسترفع هذه المقترحات بعد مناقشتها إلى وزراء خارجية دول عدم الانحياز الذين سيعقدون اجتماعا الأربعاء المقبل قبيل انطلاق القمة الخميس.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك