الصومال: مقتل أحد رجال الدين الكينيين المتهم بدعم حركة الشباب الصومالية

آخر تحديث:  الاثنين، 27 أغسطس/ آب، 2012، 13:24 GMT
رجل الدين الكيني، عبود روجو محمد المتهم بدعم حركة الشباب الصومالية

اتهمت الأمم المتحدة محمد بنشر التطرف وتجنيد أنصار لحركة الشباب الصومالية

قتل أحد رجال الدين الكينيين المتهم بأنه من داعمي حركة الشباب الصومالية بإطلاق النار عليه بواسطة سيارة مرت بجنبه في مدينة مومباسا.

وكانت الولايات المتحدة والأمم المتحدة فرضتا عقوبات على عبود روجو محمد بسبب دعمه لحركة الشباب الصومالية.

وجاء في تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن رجل الدين الكيني ساعد حركة الشباب في جمع التبرعات وتجنيد أنصار جدد.

كما واجه تهما بشأن التخطيط لهجمات في مدينة مومباسا.

وذكرت التقارير أنه قتل بينما كان يقود سيارته في منطقة بامبوري بالمدينة.

وقال مصدر أمني لوكالة فرانس برس "أُطلِق عليه الرصاص فأردي قتيلا عندما كان يقود سيارته رفقة زوجته وأطفاله".

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على رجل الدين الكيني في يوليو/تموز الماضي "بسبب تورطه في في تصرفات من شأنها تهديد السلام والأمن والاستقرار في الصومال سواء بشكل مباشر أو غير مباشر."

كما فرضت الأمم المتحدة عليه حظر السفر وجمدت أصوله في يوليو الماضي قائلة إنه قدم "دعما ماليا وماديا ولوجيستيا وتقنيا لحركة الشباب."

واتهمته الأمم المتحدة بأنه "القائد الإيديولوجي الرئيسي" لمجموعة الهجرة الكينية التي تعرف أيضا باسم مركز الشباب المسلم والتي ينظر إليها بوصفها حليفا مقربا من حركة الشباب.

وأضافت الأمم المتحدة أنه "استخدم المجموعة المتشددة كوسيلة لنشر التطرف وتجنيد الأنصار من بين الأفارقة الذين يتحدثون اللغة السواحلية في كينيا لتنفيذ أنشطة متطرفة يشوبها العنف في الصومال."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك