تركيا تطالب بمزيد من المساعدة الدولية إزاء تدفق اللاجئين السوريين

آخر تحديث:  الاثنين، 27 أغسطس/ آب، 2012، 22:27 GMT

لاجئون سوريون عند الحدود مع سوريا

طالب وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو بمزيد من المساعدة الدولية إزاء تدفق اللاجئين من سوريا، وقال إن أعدادهم تضاعفت خلال الشهرين الماضيين لأكثر من ثمانية آلاف.

وأكد اوغلو أن تركيا على استعداد لمساعدة السوريين الذين يطالبون باللجوء إليها، لكنه شدد على ضرورة أن يقدم المجتمع الدولي يد العون في هذه القضية.

وقال إن "تركيا من ناحية تريد أن تفي بواجبها الإنساني إزاء السوريين الذين تربطهم بها روابط تاريخية من الأخوة، لكن من ناحية أخرى، فإن العدد المتزايد للاجئين يمثل عبئا محددا، ينبيغي مشاركة هذا العبء مع المجتمع الدولي، ومع استمرار تزايد الأعداد، فإننا نتخذ إجراءات اخترازية على مستوى عالمي"، داعيا ما وصفها بآليات المجتمع الدولي إلى التحرك لاحتواء هذه القضية.

مجزرة داريا

من جهة أخرى، دعا بان كي مون الامين العام للامم المتحدة الى اجراء تحقيق دولي مستقل في "مجزرة داريا" التي راح ضحيتها المئات حسب ما يقول ناشطون سوريون معارضون، واصفا ما جرى بالبلدة القريبة من العاصمة السورية دمشق بأنه "جريمة وحشية وبشعة."

وقال الناطق باسم الامين العام الاثنين إن بان دعا الى تحقيق مستقل وفوري فيما جرى.

وكان ناشطون سوريون معارضون قد قالوا في وقت سابق الاثنين إنه عثر على 14 جثة جديدة في داريا.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، ويعتمد في أرقامه على ناشطين وشهود عيان، أن الجثث الجديدة عثر عليها الأحد في داريا.

وكان ناشطون قد أعلنوا الأحد العثور على جثث 320 شخصا على الاقل بينهم نساء واطفال في منازل وأقبية في بلدة داريا جنوب غربي دمشق.

وتبادلت الحكومة السورية والمعارضة الاتهامات في شأن ارتكاب هذه الجرائم.

وقالت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) إن الجيش النظامي "طهر مدينة داريا بريف دمشق من فلول المجموعات الارهابية المسلحة التى ارتكبت الجرائم بحق ابناء المدينة وروعتهم وخربت ودمرت الممتلكات العامة والخاصة".

أما ناشطو المعارضة فبثوا مقاطع فيديو لجثث مشوهة واتهموا القوات الحكومية بارتكاب مجازر.

ونظرا للقيود المفروضة على وسائل الاعلام الأجنبية في سوريا لا يمكن التحقق من هذه الروايات من جهة مستقلة.

ويأتي هذا في الوقت الذي دارت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة عند مداخل بلدة عين ترما في ريف دمشق بالتزامن مع سماع دوي انفجارات فيها.

وقال نشطاء معارضون سوريون في وقت لاحق إن خمسة وثلاثين شخصا على الأقل قتلوا في مواجهات وقعت اليوم في العاصمة دمشق.

وعلى الصعيد السياسي، أعرب فاروق الشرع نائب الرئيس السوري عن ترحيب بلاده بالمبادرة التي تعتزم إيران طرحها بشأن الأزمة في بلاده، خلال قمة طهران لدول عدم الانحياز. وشدد الشرع خلال استقباله مسؤولا إيرانيا إن تسوية الأزمة لابد أن تقوم على وقف العنف من كل الأطراف والدخول في حوار وطني.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك