القوات الحكومية تعلن تصديها لهجوم على مطار تفتناز في إدلب

آخر تحديث:  الأربعاء، 29 أغسطس/ آب، 2012، 13:39 GMT
حلب

آثار الدمار بعد القصف في المدينة القديمة في حلب

نقل مراسلنا في دمشق، عساف عبود، عن مصدر عسكري سوري قوله إن القوات الحكومية تصدت لهجوم من قبل من وصفهم بـ(إرهابيين) على مطار تفتناز في محافظة إدلب.

وقال المصدر في بيان له إنه تم تكبيد هؤلاء الإرهابيين خسائر فادحة، وأن هدف الهجوم كان إحباط معنويات الجيش.

وذكر المصدر العسكري السوري أن الأهالي ساعدوا الجيش في التصدي للمهاجمين، ولم يشر إلى وقوع خسائر في جانب القوات الحكومية.

وكانت مصادر المعارضة السورية المسلحة قد قالت إنها دمرت عدة طائرات مروحية في المطار المذكور، كما دمرت مرافق في المطار.

واشار المرصد الى "مقتل وجرح 14 من القوات النظامية اثر القصف الذي تعرض له مطار تفتناز العسكري"، موضحا ان القوات النظامية تقصف بلدة تفتناز اثر الهجوم الذي تعرض له المطار العسكري.

واوضح ان "المطار ما زال بايدي القوات النظامية", مضيفا ان الكتائب المقاتلة انسحبت وقد "استشهد اثنان من الثوار واصيب ثلاثة بجروح".

استمرار الاشتباكات

وقد شهدت مناطق عدة من سوريا، ولا سيما ريف دمشق وحلب وحمص، عمليات قصف واشتباكات عنيفة الأربعاء.

ففي إدلب، لفت المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى سقوط ثلاثة قتلى، بينهم مقاتلان معارضان في اشتباكات مع القوات النظامية بريف جسر الشغور. وأوضح أن القوات النظامية اقتحمت مدينة أريحا، وبدأت بتنفيذ حملة مداهمات واعتقالات.

وفي دمشق، أفاد المرصد باشتباكات تدور بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين على أطراف حي القابون شمال شرق دمشق، بينما "تتعرض بلدة زملكا لقصف عنيف من قبل القوات النظامية".

وفي ريف دمشق أيضا استخدمت القوات النظامية المروحيات في قصف بلدة سقبا ومحيطها، بحسب المرصد الذي أكد تعرض مدينة الزبداني للقصف أيضا.

وأشارت الهيئة العامة للثورة السورية إلى "قصف عنيف تتعرض له مدن وبلدات الغوطة الشرقية بالطيران الحربي التابع لجيش النظام".

وفي مدينة حلب أشار المرصد إلى اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في حي العامرية، بالإضافة إلى تعرض أحياء عدة في المدينة للقصف من قبل القوات النظامية.

وقالت وكالة سانا السورية الرسمية إن القوات المسلحة ضبطت أثناء تمشيطها لأحياء صلاح الدين والعامرية والحشكل وتل الزرازير في حلب كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وذكرت صحيفة الوطن الخاصة القريبة من النظام أن قدرة الجيش النظامي في حلب على "تطهير أحياء الإذاعة والعامرية وتل الزرازير من المسلحين في يوم واحد دلالة على استعداده العالي للمضي في عملية تطهير باقي أحياء المدينة".

وأضافت أن "تطهير الأحياء السابقة فتح الباب أمام وحدات الجيش للتقدم نحو حي السكري، الحاضنة الثانية والأخيرة للمسلحين".

وفي درعا نفذت القوات النظامية حملة مداهمات واعتقالات، بحسب المرصد السوري الذي أشار إلى تعرض قرى جبل شحشبو في حماه للقصف من قبل القوات النظامية التي تستخدم الطائرات الحوامة.

وتأتي هذه التطورات غداة مقتل 189 شخصا على الأقل في أعمال عنف في سوريا الثلاثاء، منهم 143 مدنيا و14 مقاتلا معارضا، بالإضافة إلى 32 من القوات النظامية، بحسب المرصد.

وبين هؤلاء 27 قتيلا -على الأقل- سقطوا في تفجير استهدف تشييع مواطنين مواليين للنظام في بلدة جرمانا".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك