قوات الأمن الجزائرية تقتل 10 "من مسلحي القاعدة"

آخر تحديث:  السبت، 1 سبتمبر/ أيلول، 2012، 13:46 GMT
مالي

قويت شوكة القاعدة في المغرب الاسلامي بعد وقوع الانقلاب في مالي

نقلت تقارير صحفية عن وزارة الدفاع الجزائرية قولها إن قوات الأمن قتلت 10 مسلحين يشتبه بانتمائهم الى تنتظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي".

وورد في التقارير أن 9 من أعضاء التنظيم المذكور بينهم قيادي يدعى بوبكر زموري قتلوا خلال عملية خاصة نفذتها قوات الأمن في "جبل جيرة" في منطقة بني عمران في محافظة بومرد على بعد 50 كم شرقي الجزائر العاصمة.

وقتل مسلح آخر في قرية في نفس المنطقة خلال العمليات التي نفذت يومي الأربعاء والخميس الماضيين، حسب ما ورد في وسائل إعلام محلية.

وذكرت وكالة أنباء APS الرسمية أن قوات الأمن استولت على بنادق وذخيرة من المسلحين.

وأفادت وسائل الإعلام أن المسلحين ينتمون الى تنظيم "الأكرم" المسؤول عن شن عمليات انتحارية ما بين عامي 2007 و 2008.

وكانت وسائل الإعلام المحلية قد ذكرت أن قوات الأمن ألقت القبض على 3 مسلحين إسلاميين بينهم قيادي في تنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي" جنوبي البلاد ، يكنى بأبي عبدالرحمن الصوفي، وهو من أقدم قيادي تنظيم القاعدة في شمال افريقيا وكان مسؤولا عن ما يسمى "باللجنة الحقوقية" للتنظيم ، وكان مطلوبا لقوات الأمن منذ عام 1995.

يذكر أن تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي ارتبط بتنظيم القاعدة الأم عام 2007، وقد تمكنت قوات الأمن من تحجيمه بعد أن شن مجموعة من الهجمات، ثم قويت شوكته على اثر وقوع الانقلاب العسكري في مالي ما أدى الى وقوع اضطرابات وزعزعة الاستقرار في البلاد.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك