مفوضية اللاجئين تحث اسرائيل على قبول المهاجرين العالقين على حدودها مع مصر

آخر تحديث:  الخميس، 6 سبتمبر/ أيلول، 2012، 13:17 GMT
لاجئون

اللاجئون عالقون منذ اسبوع

طالبت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة اسرائيل بقبول المهاجرين الارتيريين الـ 20 العالقين منذ اسبوع على حدودها مع مصر.

وقالت المفوضية إن رفض اسرائيل منح هؤلاء المهاجرين حق اللجوء يعتبر تصرفا يفتقر للمسؤولية على حد تعبيرها، الا ان وزارة الداخلية الاسرائيلية ردت بالقول إن اسرائيل غير ملزمة قانونيا بقبولهم.

ويقول الجيش الاسرائيلي إن جنوده كانوا يزودون المهاجرين العالقين بالطعام والماء والمأوى، ولكن مراسل بي بي سي في القدس كيفن كونولي يقول إن السلطات الاسرائيلية تمنع الى الآن ممثلي منظمات حقوق الانسان من زيارتهم للاطلاع على احوالهم.

ويضيف مراسلنا ان الالوف من الفارين من الحروب في ارتيريا والسودان قد حاولوا اجتياز هذه الحدود الى اسرائيل في السنوات الاخيرة، حيث يقومون بدفع الاموال للبدو الذين يسكنون في سيناء ليدلوهم على طرق الدخول الى الدولة العبرية.

وكانت اسرائيل قد شرعت بتشييد جدار يبلغ طوله 260 كم على حدودها مع مصر لمنع تدفق المهاجرين ولاغراض امنية.

ودافع وزير الداخلية الاسرائيلي ايلي يشاي عن قرار حكومته رفض المهاجرين، وقال "لو خيرت بين مصلحة الدولة ومدنييها وامنها وبين مصلحة المهاجرين لاخترت بناء الجدار يتعذر عليهم تسلقه لكي يعودا عوضا عن ذلك الى بلدانهم."

واضاف "هناك اناس يعلقون هناك كل يوم، ولولا وجود الجدار ولولا صمودنا لكان هناك مليون مهاجر افريقي في اسرائيل."

ولكن وليم تول، مفوض شؤون اللاجئين، قال إنه من غير المقبول ان توصد اسرائيل ابوبها بوجه المهاجرين.

وقال المسؤول الاممي "اكثر ما يثير قلقي هو تصميم اسرائيل على اعادتهم الى مصر، وهو امر غاية في الاستهتار لأنه لو حصل فسيقع هؤلاء فريسة لعصابات تهريب البشر."

واضاف تول ان اسرائيل انما تنتهك عمليا ميثاق الامم المتحدة الخاص بوضع اللاجئين.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك