مستوطنو ميغرون في الضفة الغربية المحتلة يخلون منازلهم

آخر تحديث:  الأحد، 2 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:40 GMT

الشرطة الإسرائيلية تنفذ أوامر باخلاء مستوطنة ميغرون

وزعت الشرطة الإسرائيلية أوامر إخلاء لمستوطني البؤرة الاستيطتنية ميغرون قرب رام الله بالضفة الغربية. وتنص الأوامر على إخلاء المستوطنة بحلول مساء اليوم الأحد وإلا يتم إخلاؤها بالقوة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أخلى مستوطنو "ميغرون" وهي اقدم وأكبر بؤرة إستيطانية في الضفة الغربية، مستوطنتهم المقامة على أراض لمواطنين فلسطينيين، قبل انتهاء مهلة حددتها المحكمة العليا.

وقد تأجلت عملية الإخلاء بسبب معارضة المستوطنين، لكن المحكمة العليا أصدرت قرارا بضرورة إجلاء العائلات الخمسين التي تقطن المستوطنة بحلول نهاية يوم الثلاثاء.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية ، لوبا سامري، لوكالة أنباء فرانس برس "لقد رحلوا جميعا، وكل شيء هادئ الآن".

وقد شوهد عدد من النساء والأطفال يغادرون المستوطنةالأحد لكنهم لم يكونوا يحملون ايا من ممتلكاتهم.

وقد كتب المستوطنون شعارات على جدران منازلهم تعبر عن تحديهم لقرار المحكمة منها "ميغرون، سوف نعود" و "لن ننسى الصهيونية".

ميغرون

واحدة من ضمن 100 مستوطنة غير مرخصة اسرائيليا في الضفة الغربية المحتلة

ونقل تقرير للاذاعة الاسرائيلية عن متحدثة باسم الجيش ان عددا من العائلات بدأ في ترك منازله في تلك المستوطنة التي تؤوي نحو 50 أسرة بشكل منظم على الرغم من ان عددا قليلا قال انه سيبقى ولن يترك المكان طواعية.

وقال متحدث باسم الشرطة ان رجال الشرطة بدأوا في تسليم اوامر الاخلاء للعائلات قبل الفجر.

وأجلت المحكمة العديد من المواعيد النهائية التي حددت لاخلاء المستوطنة خلال العام المنصرم بعد تقديم طعون في اخر دقيقة.

وابدت السلطات الاسرائيلية قلقها من امكان ان يرد المستوطنون بعنف على اي اوامر اجلاء ولكن لم تظهر اي دلائل على وجود احتجاج يتسم بالعنف.

ورفضت المحكمة في الاسبوع الماضي طعنا من المستوطنين لتأجيل اخلاء المستوطنة التي قرر حكم منفصل صدر قبل عام انها شيدت على ارض ذات ملكية خاصة لفلسطينيين.

وميغرون واحدة من عشرات المواقع التي بنيت قبل عشر سنوات دون ترخيص من الحكومة الاسرائيلية على اراض احتلتها اسرائيل عام 1967.

وسعى المستوطنون الى تأجيل اخلائهم المستوطنة قائلين ان المنازل المؤقتة التي خصصت لهم في مناطق اخرى بالضفة الغربية لم تجهز بعد.

واكد اخرون انهم اشتروا الارض محل الخلاف.

وفي حالات عديدة تحدى مستوطنون اوامر حكومية واعادوا بناء مواقع غير مرخصة كانت قد ازيلت.

وتعد المستوطنات اليهودية التي شيدت على الاراضي التي احتلتها اسرائيل عام 1967 احدى العقبات الرئيسة امام استئناف محادثات السلام الفلسطينية الاسرائيلية المتوقفة منذ اواخر 2010.

وتعتبر الامم المتحدة كل المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية غير شرعية.

وتجادل اسرائيل في هذا الأمر وتميز بين نحو 120 مستوطنة اجازتها ونحو 100 موقع اقامه مستوطنون دون ترخيص.

ويعيش نحو 311 الف مستوطن اسرائيلي و2.5 مليون فلسطيني في الضفة الغربية.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك