تونس: سلفيون يهاجمون فندقا يقدم المشروبات الكحولية

آخر تحديث:  الثلاثاء، 4 سبتمبر/ أيلول، 2012، 19:32 GMT
سلفيون في تونس

يطالب السلفيون بتطبيق الشريعة الاسلامية في تونس

افادت تقارير بأن متشددين اسلاميين سلفيين هاجموا فندقا في مدينة سيدي بو زيد التونسية، بسبب استمراره في تقديم المشروبات الكحولية لزبائنه.

وقام العشرات من السلفيين بتحطيم زجاجات المشروبات الكحولية وطرد الزبائن خارج بار فندق حرشاني بسيدي بو زيد، حسب تقارير وكالات الانباء.

ولا يعد بيع وشرب الكحول امرا مخالفا للقانون في تونس، وتقديم المشروبات الكحولية امر شائع جدا في المناطق السياحية وخاصة للسياح الاجانب.

وتشهد تونس انتشارا لاتجاهات اسلامية متشددة كالسلفيين منذ الاطاحة بحكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.

وتعد مدينة سيدي بو زيد مهد انطلاق الثورة التونسية التي انتهت بسقوط النظام العلماني الحاكم في تونس وحفزت انتفاضات ما يسمى بالربيع العربي في بلدان عربية اخرى.

تهديدات

ونقلت وكالة رويترز عن صاحب الفندق جميل حرشاني قوله إن السلفيين "هاجموا الفندق ليلة الاثنين وحطموا جميع محتوياته. دخلوا الى الغرف وحطموا الأثاث كما حطموا زجاجات المشروبات الكحولية".

واضاف انه سبق ان تلقى تهديدات بمهاجمة الفندق اذا لم يتوقف عن تقديم المشروبات الكحولية.

وشهدت سيدي بو زيد في مايو/أيار الماضي مظاهرة طالبت بمنع المشروبات الكحولية ونقل البارات والفنادق التي تقدمها خارج المدينة، التي تبعد نحو 300 كلم الى الغرب من العاصمة التونسية.

وكانت الانتفاضة التي شهدتها تونس في يناير /كانون الثاني 2011 قادت الى الاطاحة بحكم الرئيس السابق بن علي ونشر موجة من حركات الاحتجاج المطالبة بالديمقراطية في شمال افريقيا والشرق الاوسط.

بيد أنه ومنذ الاطاحة بالحكومة السابقة وسيطرة الاسلاميين على السلطة بدأ تيار سلفي متشدد في الظهور في الشارع التونسي.

ويطالب السلفيون بتطبيق قوانين الشريعة الاسلامية في عموم تونس.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك