التراس الاهلي يهاجمون مقر اتحاد الكرة المصري

آخر تحديث:  الأربعاء، 5 سبتمبر/ أيلول، 2012، 23:38 GMT

اعتراضات جماهير الاهلي على عودة الدوري العام

قام المئات من اعضاء رابطة مشجعي النادي الاهلي المصري "التراس اهلاوي" يوم الاربعاء باقتحام مقر الاتحاد بعد أن القوا عليه عددا من الشماريخ والالعاب النارية.

وقال شهود عيان إن المشجعين اقتحمو مبنى الاتحاد في العاصمة المصرية القاهرة وهو ما اجبر العاملين على الفرار.

من جانبه أكد علاء عبد العزيز مدير العلاقات العامة في الاتحاد أن بعض المقتحمين حطموا خزانة عرض زجاجية واستولوا على بعض الكؤوس التذكارية الموجودة بها.

وأضاف عبد العزيز لرويترز قائلا "زملائي العاملون بالاتحاد ابلغوني بما حدث ولا توجد اصابات بينهم".

ويرفض التراس الأهلي اقامة منافسات الدوري المحلي الا بعد القصاص لأكثر من 70 شخصا قتلوا في احداث عنف اعقبت مباراة الأهلي مع المصري في بورسعيد في فبراير/ شباط الماضي.

وكان مشجعون غاضبون من تأخر الحكم على متهمين في القضية تسببوا في الغاء تدريب النادي الأهلي يوم الثلاثاء للمرة الثانية في أقل من شهرين.

وقال الأهلي في بيان بموقعه على الانترنت "اقتحمت مجموعة من جماهير الالتراس مدرجات ملعب التتش على هامش المران المسائي للفريق وراحت تطالب بالقصاص لدماء الشهداء الذين ماتوا في بورسعيد وحملت بعض اللافتات التي تطالب بسرعة القصاص للشهداء".

وذكرت تقارير في وسائل اعلام محلية أن المدرب حسام البدري اضطر لالغاء المران. وتسبب اقتحام بعض مشجعي "التراس أهلاوي" وهي أكبر مجموعة مشجعين للأهلي في الغاء تدريب سابق للفريق في 12 يوليو/ تموز الماضي لأسباب مماثلة.

وكان النشاط الكروي في مصر قد توقف منذ حادث بورسعيد ومن المقرر أن يعود بمباراة كأس السوبر المصرية يوم الأحد المقبل في استاد الجيش المصري ببرج العرب بين الأهلي آخر بطل للدوري وإنبي اخر بطل للكأس.

وسحبت يوم الاربعاء قرعة مباريات الموسم الجديد للدوري المصري المقرر أن ينطلق في 17 سبتمبر/ ايلول الجاري.

وقالت "التراس أهلاوي" في بيان بصفحتها الرسمية على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي على الانترنت الاثنين الماضي "لن تقام مباراة السوبر ولن تقام مسابقة الدوري الا بعد القصاص. لا نقصد المحاكمة... قلنا دوما القصاص وليس غيره".

واضافت "الحديث عن عودة النشاط الكروي هو استهتار كامل ليس بمشاعر أهالي الشهداء وذويهم فقط ولكن بالشباب الذين تواجدوا في أحداث بورسعيد وكتب لهم الله الحياة".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك