المعارضة السورية: مقتل 19 في قصف حكومي لاحياء في حلب

آخر تحديث:  الأربعاء، 5 سبتمبر/ أيلول، 2012، 07:34 GMT

قصف عنيف على حلب واشتعال النار في عدد من المباني

قصفت القوات الحكومة السورية منطقة ميسر في حلب احدى المدن التي تشهد تواجداً كبيراً للمسلحين المعارضين للنظام. وتسبب القصف بتدمير عدد من المباني واشتعال النار فيها ما دفع بالاهالي الى استخدام دلاء الماء في محاولة لاطفاء النيران المشتعلة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

تتواصل المواجهات بين القوات الحكومية السورية والمعارضة المسلحة في عدة مناطق، خاصة العاصمة دمشق ومدينة حلب.

وتقول مصادر المعارضة إن قتلى وجرحى من المدنيين سقطوا خلال الاشتباكات، بينما تشير المصادر الحكومية إلى أن قوات الأمن تقوم بعمليات تمشيط ضد من تصفهم بالإرهابيين.

ويقول مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود إن الأنباء الواردة من حلب تفيد بتحقيق القوات النظامية تقدما على الأرض، بينما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا ان القوات السورية قصفت فجر الاربعاء احياء يسيطر عليها مسلحو المعارضة مما اسفر عن مقتل 19 شخصا على الاقل.

وقال المرصد إن عشرة مدنيين قتلوا جراء القصف في حي بستان القصر جنوبي حلب، بينما قتل 9 آخرون بينهم اطفال في حيي المرجه وحنانو.

وبينما يقول المعارضون إن احياء حلب تتعرض لقصف متواصل وتعاني من شح المواد الاساسية، يقول مراسل لوكالة فرانس برس في المدينة إن الحياة في مركز حلب تسير بشكل طبيعي.

واعلن المرصد ايضا ان مسلحي المعارضة شنوا صباح الاربعاء هجوما على مطار عسكري في البو كمال في محافظة دير الزور شرقي سوريا قرب الحدود مع العراق.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مدير المرصد رامي عبدالرحمن قوله "إن القتال يدور منذ عدة ساعات في قاعدة حمدان الجوية بين جنود الجيش السوري والمسلحين، الذين تمكنوا من الاستيلاء على اجزاء من القاعدة". واضاف عبدالرحمن ان ستة من المهاجمين على الاقل لقوا حتفهم.

كما قال المرصد إن قوات الجيش السوري قصفت الاربعاء عدة قرى في ريف دمشق منها قرية يلدا، كما قصفت حي التضامن في العاصمة السورية.

من جانب آخر، قال معارضون سوريون الاربعاء إنهم تمكنوا من اسقاط طائرة مقاتلة سورية في محافظة ادلب شمالي البلاد يوم امس الثلاثاء باستخدام المدافع الرشاشة.

وقال ناطق باسم تنظيم يطلق على نفسه اسم "احرار الشام"، "اسقط المقاتلون الطائرة عندما كانت تهم بالاقلاع من قاعدة ابو الضهور الجوية باستخدام الرشاشات الثقيلة. ان مقاتلي احرار الشام وكتيبة شهداء سوريا يحيطون بالقاعدة،" الا انه اعترف "بأنه لايعلم بتطورات الموقف نظرا لصعوبة الاتصال بالمقاتلين."

في غضون ذلك، قال رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان الاربعاء إن سوريا قد تحولت الى "دولة ارهابية" تذبح شعبها."

وقال اردوغان في اجتماع لحزبه الحاكم، حزب العدالة والتنمية، عقد في العاصمة انقره "إن النظام في سوريا اصبح نظاما ارهابيا، وسوريا ليست بلدا غريبا عنا، وليس لدينا الترف بألا نكترث بما يجري هناك."

الصليب الاحمر

على صعيد آخر، عقد وزير الخارجية السوري وليد المعلم جولة محادثات مع بيتر مورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر تركزت على التعاون بين الحكومة السورية والصليب الاحمر.

بيتر ماورر: جئت إلى سوريا بهدف تعزيز التعاون مع الهلال الأحمر

قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورر إن الأزمة في سورية تصاعدت في الاسابيع الاخيرة مشيرا إلى أنه جاء الى هذا البلد بهدف زيادة التعاون مع الهلال الاحمر السوري لحماية المدنيين.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

وكان مورير قد قال يوم أمس الثلاثاء إن الازمة في سورية تصاعدت في الأسابيع الأخيرة، واضاف في تصريح خاص لبي بي سي عربي انه جاء الى سورية بهدف زيادة التعاون مع الهلال الاحمر السوري "من أجل توسيع عملياتنا لحماية المدنيين في سورية."

واشار مورير الى أنه سيناقش التفاصيل في إدارة هذه العمليات في لقاءاته مع المسؤولين السوريين.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد استقبل مورير والوفد المرافق له صباح الثلاثاء.

وجرى خلال اللقاء حسب بيان رسمي بحث علاقات التعاون القائمة بين اللجنة والحكومة السورية ووضع الآليات المناسبة لتعزيز هذا التعاون، حيث أكد الرئيس الأسد ترحيب سورية بالعمليات الإنسانية التي تقوم بها اللجنة على الأرض في سورية طالما أنها تعمل بشكل مستقل ومحايد.

"قلق"

وفي العاصمة العراقية بغداد، عبر ثلاثة من اعضاء مجلس الشيوخ الامريكي عن قلقهم لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ازاء الانباء القائلة إن ايران استأنفت استخدام المجال الجوي العراقي لنقل الاسلحة والمعدات للحكومة السورية.

وقال هؤلاء، وهم جون ماكين وجو ليبرمان وليندسي غراهام، للصحفيين في بغداد إنه بينما اكدت طهران للحكومة العراقية ان الطائرات الايرانية التي تستخدم المجال الجوي العراقي في طريقها الى سوريا تحمل مواد انسانية، فإن الولايات المتحدة علمت انها تنقل معدات عسكرية.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد قالت الاربعاء إن ايران قد استأنفت هذه الرحلات بعد ان اوقفتها في وقت سابق من العام الجاري.

وقال ليبرمان للصحفيين "لقد اثرنا قلقنا حول هذه الرحلات مع رئيس الوزراء (المالكي) ووزير الخارجية (هوشيار زيباري). وقال رئيس الوزراء العراقي إنه تلقى وعودا من الايرانيين بأن طائراتهم لا تنقل الا المساعدات الانسانية، ولكننا لا نصدق ذلك. علينا ان نعرض على المالكي كل الادلة التي جمعناها لنثبت له ان الطائرات الايرانية انما تنقل الاسلحة والمعدات التي يستخدمها (الرئيس السوري بشار) الاسد لقتل شعبه."

واضاف ماكين من جانبه ان السماح للطائرات الايرانية التي تنقل اسلحة لسوريا بالتحليق في الاجواء العراقية يعتبر خرقا لقرارات الامم المتحدة، وقال إن المالكي قال للوفد الامريكي إن نائب الرئيس الامريكي جو بايدن كان قد وعده بتزويد الحكومة العراقية بالادلة التي تثبت قيام ايران بتزويد الحكومة السورية بالمعدات العسكرية الا انه لم يفعل الى الآن.

وقال ماكين ان الرحلات الجوية الايرانية استؤنفت في الثامن عشر من يوليو / تموز الماضي، بعد فترة قصيرة من الهجوم الذي اسفر عن مقتل اربعة من كبار مسؤولي النظام السوري في دمشق.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك