الإبراهيمي في القاهرة لبحث الأزمة السورية، واشتداد حدة القتال في حلب

آخر تحديث:  الأحد، 9 سبتمبر/ أيلول، 2012، 03:11 GMT

مقتل عشرة أشخاص وتحركات دبلوماسية لحل الازمة السورية

قالت لجان التنسيق المحلية ان قوات الامن والجيش قتلت عشرة اشخاص اليوم اغلبهم في دمشق ودير الزور. ودبلوماسيا قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إنه لا معنى لمشروع قرار في مجلس الامن حول سوريا يكون غير ملزم.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اشتدت ضراوة القتال في حلب السبت حيث دكت الطائرات الحربية والمدفعية التابعة للجيش النظامي السوري مناطق في حلب تمهيدا لتدخل القوات البرية التي تسعى الى استعادة السيطرة في ثاني كبريات المدن السورية.

وافادت الانباء بتقدم هذه القوات في ثلاث احياء في المدينة.

وقال ناشطون سوريون إن الغارات الجوية دمرت خط أنابيب رئيس يضخ المياه الى المدينة.

وقالت قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن ما لا يقل عن مائة وواحد وستين شخصا قتلوا السبت في مناطق عدة أغلبهم في دمشق وحلب.

كما ذكرت مصادر المعارضة السورية أن هناك معارك كر وفر بين الجيش السوري والجيش الحر في عدد من أحياء العاصمة دمشق.

الإبراهيمي في القاهرة

يبدأ الأخضر الإبراهيمي الممثل الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية لدى سوريا زيارة للقاهرة اليوم. ومن المقرر أن يعقد الابراهيمي اجتماعا مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي حول تطورات الأوضاع في سوريا.

الابراهيمي

وكان الدبلوماسي الفلسطيني ناصر القدوة نائب الابراهيمي قد استبق المبعوث الدولي إلى مصر الاربعاء الماضي لحضور اجتماعات وزراء الخارجية العرب حول تطورات الاوضاع في سوريا.

وقال القدوة إن المقرر أن يلتقي الابراهيمي عددا من الشخصيات المعارضة في القاهرة في محاولة لحل الأزمة التي تعصف بسوريا.

وكان الدكتور ياسر علي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في مصر قد قال أن وزراء خارجية المبادرة الرباعيه التي دعت اليها مصر لحل الازمة السورية والتي تجمع مصر والسعودية وتركيا وايران سيجتمعون خلال هذا الاسبوع بالقاهره.

وأوضح ياسر علي في تصريحات له السبت ان هذا الاجتماع سيناقش أبعاد الازمة السوريه وسبل حلها والاتفاق علي رفض التدخل العسكري الخارجي في سوريا .

روسيا

لافروف

لافروف أكد رفض بلاده لفرض مزيد من العقوبات على الحكومة السورية

وكانت روسيا اعلنت أنها ستطلب من مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة تبني خطة جنيف بشأن الأزمة في سوريا الداعية لوقف إطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "ثمة مشروع لعقد اجتماع خاص لمجلس الأمن الدولي بمشاركة الوزراء بشأن المسألة السورية"، مضيفا أن "روسيا ستدعو إلى أن يصدق مجلس الأمن على بيان جنيف".

وأوضح لافروف أن الاجتماع المرتقب سيعقد بنهاية سبتمبر/ ايلول الحالي.

وجاءت تصريحات وزير الخارجية الروسي عقب لقائه وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (ابيك) في مدينة فلاديفوستوك الروسية.

وكانت مجموعة العمل حول سوريا (الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن، وتركيا ودول عربية) اتفقت في 30 يونيو/ حزيران في جنيف على مبادىء انتقال سياسي في سوريا لا تنص على دعوة الرئيس السوري بشار الأسد للتنحي.

من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية الروسي رفض بلاده الدعوات الأمريكية لفرض مزيد من الضغط الاقتصادي على حكومة الأسد في سوريا.

وقال سيرغي لافروف "لا ندعم العقوبات في (قضية) سوريا لأن العقوبات لن تفيد بشيء. من الخطوات الواجب اتخاذها في سوريا أن يتحرك كل اللاعبين الخارجيين ذوي التأثير على الأطراف السورية كافة أو أحد الأطراف السورية لاستخدام هذا النفوذ للمصلحة (العامة) ولجعل كل السوريين يجلسون إلى طاولة الحوار".

عقوبات أوروبية

في هذه الأثناء، أعلنت وزيرة خارجية قبرص التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي إن الاتحاد توصل السبت إلى "توافق" على تشديد العقوبات الأوروبية المفروضة على نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقالت ايراتو كوزاكو ماركوليس إن "وزراء الخارجية الأوروبيين توافقوا على مسألة تقديم مساعدات انسانية للمدنيين في سوريا والدول المجاورة كما تم التوافق أيضا على تشديد العقوبات على سوريا".

ويذكر أن الاتحاد الأوروبي أعلن في أغسطس / آب الماضي تشديد عقوباته على سوريا وعمليات مراقبة الحظر على الاسلحة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك