اليمن: نجاة قيادي في الحراك الجنوبي من محاولة اغتيال بمدينة المكلا

آخر تحديث:  الاثنين، 10 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:26 GMT
قوات أمن يمنية

كان القيادي في الحراك يسعى لعقد مؤتمر عام لتوحيد فصائل الحراك الجنوبي

قال مصدر أمني لبي بي سي إن القيادي البارز في الحراك الجنوبي محمد علي أحمد نجا من محاولة اغتيال عند تفجير سيارة تابعة له أمام الفندق الذي ينزل فيه بمدينة المكلا جنوبي اليمن.

وكان القيادي في الحراك يسعى لعقد مؤتمر عام لتوحيد فصائل الحراك الجنوبي بعد أيام من بروز خلافات بين تلك الفصائل أعاقت انعقاد المؤتمر.

وأفاد المصدر لمراسل بي بي سي في اليمن عبد الله غراب ان السيارة دمرت في تفجير عبوة ناسفة زرعت أسفلها وأن الانفجار حدث قبل دقائق من خروج القيادي الجنوبي من الفندق.

مسؤولية

وحمّل بيان صادر عن مكتب القيادي البارز مسؤولية محاولة الاغتيال إلى من وصفها "بالسلطات وأطراف في الحراك الجنوبي."

وكان احمد عاد الى اليمن أواخر مارس/ آذار الماضي بعد غياب خارج البلاد دام 18 عاما منذ حرب صيف عام 1994 بين القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح والقوات الموالية لنائبه حينها علي سالم البيض.

ويعد القيادي محمد علي احمد أبرز القيادات المنتمية للحراك الجنوبي التي تطالب بحلول "عادلة" للقضية الجنوبية وتؤيد تبني نظام الفيدرالية كصيغة "مرضية" لمعالجة الوضع في جنوبي اليمن.

مخطط

وكان مصدر أمني كشف في وقت سابق لبي بي سي عما سماه "مخططا تموله ايران وتقوده القيادات المتشددة للانفصال في الحراك الجنوبي لتصفية القيادات الجنوبية المعارضة للانفصال التي تتبنى الفيدرالية كحل للقضية الجنوبية."

وتظاهر الآلاف صباح الاثنين في مدينة الضالع الجنوبية للتذكير بسقوط ضحايا الاحتجاجات الجنوبية مرددين شعارات تطالب بانفصال الجنوب.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك