اليمن: سلسة إقالات عقب تفجير هز العاصمة نجا منه وزير الدفاع

آخر تحديث:  الثلاثاء، 11 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:10 GMT

"نجاة" وزير الدفاع اليمني من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة

قالت السلطات اليمنية إن وزير الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد "نجا" من محاولة اغتيال في العاصمة اليمنية صنعاء. ونقل عبد الله غراب مراسل بي بي سي في صنعاء، عن مصادر أمنية يمنية قولها إن سبعة من مرافقي الوزير قتلوا في محاولة الاغتيال.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أقال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مساء الثلاثاء رئيس جهاز الأمن القومي علي الآنسي أبرز أنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح وعين محافظ شبوه علي حسن الأحمدي خلفا له بعد ساعات من تفجير هز العاصمة صنعاء واستهدف وزيرالدفاع قرب بوابة مجلس الوزراء وأسفر عن مقتل 12 شخصا بينهم ستة من مرافقي وحراس وزير الدفاع.

كما أقال الرئيس هادي ستة من المحافظين الموالين للرئيس السابق وشملت قرارات الإقالة مدير مكتب رئاسة الجمهورية وأمين عام رئاسة الجمهورية.

كما أجرى الرئيس هادي تعديلا وزاريا محدودا وعين وزيرا للنفط خلفا للوزير السابق الذي عينه وزيرا للتعليم العالي بعد أشهر من استقالة يحيى الشعيبي وزير التعليم العالي السابق وأبرز الموالين للرئيس السابق والذي غادر البلاد منذ ثلاثة أشهر بعد مواجهات عاصفة داخل مجلس الوزراء بسبب معارضته الشديدة لقانون العدالة الانتقالية.

وقالت السلطات اليمنية إن وزير الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد "نجا" من محاولة اغتيال في العاصمة اليمنية صنعاء.

ونقل عبد الله غراب، مراسل بي بي سي في صنعاء، عن مصادر أمنية يمنية قولها إن ستة من مرافقي الوزير قتلوا في محاولة الاغتيال التي نفذت، كما قالت السلطات، بتفحير سيارة مخففة بالقرب من مقر مجلس الوزراء.

وأفاد غراب نقلا عن مصدر في مكتب وزير الدفاع إن الوزير "أصيب برضوض طفيفة خلال محاولة اغتياله الفاشلة".


وأضاف المصدر أن "محاولة اغتيال الوزير نفذت بواسطة انتحاري بحزام ناسف وبتفجير سيارة فخخت بمتفجرات شديدة الانفجار في نفس الوقت".


وقال مصدرطبي لبي بي سي إن إجمالي عدد قتلى الحادث بلغ عشرة أشخاص بينهم أربعة من المارة ومالكي محال تجارية قريبة من موقع الحادث.

وذكر مصدر عسكري ان الانفجار الذي هز وسط صنعاء "كان يستهدف وزير الدفاع"، مشيرا الى ان الانفجار حدث بالقرب من احدى سيارات الحراسة التي لم يكن الوزير موجودا فيها.

ويأتي هذا الهجوم غداة الاعلان عن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة باليمن، السعودي سعيد الشهري، وذلك فيما وصفته وزارة الدفاع اليمنية بعملية نوعية.

وأفادت المصادر العسكرية والامنية بان الانفجار وقع على بعد مئتي متر من مدخل مقر رئاسة مجلس الوزراء بجوار السور الشرقي لمبنى اذاعة صنعاء.

وقال ضابط لوكالة الأنباء الفرنسية ان الانفجار ناجم عن "سيارة مفخخة مركونة بالقرب من احد المنازل"، وقد اسفر الانفجار عن احتراق عدد كبير من السيارات بينها سيارات لموظفين في مجلس الوزراء.

وافاد ضباط كانوا في المكان ان الضحايا يلبسون ثيابا عسكرية وانه تم سحب اربع جثث متفحمة من مكان الانفجار.

وسبق ان نجا الوزير من تفجير انتحاري استهدف تمرينا لعرض عسكري بحضوره، ما اسفر عن مقتل حوالى مئة جندي, وذلك في 21 ايار/مايو الماضي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك