نجاة الرئيس الصومالي الجديد من محاولة اغتيال بتفجيرين" انتحاريين"

آخر تحديث:  الأربعاء، 12 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:52 GMT
الرئيس الصومالي

حركة الشباب ترفض انتخاب شيخ محمود رئيسا للصومال

نجا الرئيس الصومالي الجديد من محاولة اغتيال.


وقالت الشرطة الصومالية إن ثلاثة أشخاص قتلوا في التفجيرين هم جندي أوغندي من القوة الأفريقية في الصومال وجنديان من القوات الصومالية.

وقع الانفجار قرب البوابة الرئيسية لفندق الجزيرة، المسكن المؤقت للرئيس حسن شيخ محمود.

وأشارت التقارير إلى أن الانفجارين كانا عمليتين انتحاريتين.

ولم يصب الرئيس الصومالي، ووزير الخارجية الكيني سام أونغيري الذي كان يزور شيخ محمود، بأذي.

وقال العقيد علي حميد، من قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال، لوكالة فرانس برس" الرئيس في أمان وكل الأشخاص الذين كانوا في الفندق سالمون".

ووقع الانفجاران بينما كان شيخ محمود وأونغيري يعقدان مؤتمرا صحفيا في الفندق.

وقالت التقارير إن حركة الشباب الصومالية أعلنت مسؤوليتها عن الانفجارين.

ونقلت وكالة فرانس برس عن شيخ علي محمود رجي، المتحدث باسم الحركة قوله "نحن مسؤولون عن الهجوم على ما يسمى الرئيس".

ونقلت وكالة رويترز عن حركة الشباب قولها على حسابها على موقع تويتر إنها" نجحت في استهداف فندق قرب المطار في مقديشو حيث كان يعقد اجتماع رفيع المستوى".

وتعارض الحركة انتخاب شيخ محمود رئيسا، وتعتبر أن الدول الغربية تدخلت في عملية انتخابه.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك