الاخضر الابراهيمي يجري محادثات مع المسؤولين السوريين في دمشق

آخر تحديث:  الخميس، 13 سبتمبر/ أيلول، 2012، 15:30 GMT
الإبراهيمي

صحيفة الوطن السورية قالت إن مهمة الإبراهيمي ليست مستحيلة

أجرى المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا الأخضر الابراهيمي جولة مباحثات مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في مستهل زيارة إلى دمشق، هي الأولى منذ توليه مهمته.

وقال مراسل بي بي سي في دمشق عساف عبود إنه من المقرر أن يلتقي الابراهيمي بالرئيس بشار الأسد خلال زيارته.

ميدانيا قال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا إن احد عشر شخصا قتلوا في قصف مروحيات على حي (طريق الباب) في حلب، وأضاف أن عدة مناطق في دمشق ودرعا واللاذقيه تعرضت لقصف من قبل الجيش النظامي.

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من هذه المعلومات من مصدر مستقل.

وكان الابراهيمي قد صرح بأنه يواجه "مهمة صعبة جدا" في سوريا وذلك عقب مباحثاته في القاهرة الأربعاء مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي.

وقال المبعوث الدولي "أدرك تمام الادراك أن المهمة صعبة جدا، إلا أنني رأيت أن من حقي أن احاول قدر المستطاع ان اقدم مساعدة للشعب السوري".

مباحثات في القاهرة

يذكر أن الإبراهيمي قد التقى في القاهرة الاربعاء بالرئيس المصري محمد مرسي وبعض قيادات ورموز المعارضة السورية في الخارج وذلك قبل توجهه إلى دمشق، وقال رئيس مجلس الأمناء الثوري هيثم المالح في حديث لبي بي سي إن الرئيس بشار الأسد فقد شرعيته منذ أن أطلق النار على المتظاهرين.

وأوضح الإبراهيمي أنه استعرض مع مرسي معاناة الشعب السوري وما يمر به من ظروف شديدة الصعوبة مؤكدا أن مرسي جدد مطالبته المتكررة بوقف حمام الدم في سوريا.

ووصف الإبراهيمي لقاءه بالرئيس مرسي بأنه جيد للغاية موضحا أن مرسي أكد له أن مصر لا مصلحة لها سوى مصلحة الشعب السوري وأنها حريصة على مساعدته على تجاوز هذه المحنة التي حلت بسوريا وأهلها.

وصرح وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو الذي حضر اللقاء بأن الرئيس مرسي أكد مساندة مصر لأي جهود ترمي الى حل الأزمة السورية ووقف إراقة دماء الشعب السوري الذي تسفك دماؤه يوميا كما اكد دعمه لجهود الابراهيمي.

وفي سوريا اعتبرت جريدة الوطن، المقربة من الحكومة أن مهمة الابراهيمي ليست مستحيلة وان كانت شاقة، ان صدقت النيات، وإن على الابراهيمي اقناع الغرب والقوى الاقليمية وقف دعم المسلحين بالمال والسلاح، الامر الذي سيكون المرتكز لنجاحه.

وأشارت الجريدة أن مرجعيات الابراهيمي هي النقاط الست لكوفي عنان، وبيان جنيف.

وقال مراسلنا في دمشق، عساف عبود، إن مسؤولين سوريين عبروا عن تفاؤلهم بحذر، لكنهم قالوا "سنوفر كل أسباب النجاح للابراهيمي".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك