مصر تحض الولايات المتحدة على اتخاذ إجراءات لوقف الإساءة للإسلام

آخر تحديث:  السبت، 15 سبتمبر/ أيلول، 2012، 22:43 GMT
هشام قنديل

قنديل طالب باتخاذ اجراءات لمنع تكرار الإساءة للإسلام

قال رئيس الوزراء المصري هشام قنديل إنه على الولايات المتحدة أن تبذل كل ما في وسعها لمنع بعض الأشخاص من الإساءة إلى الإسلام.

وأوضح قنديل في مقابلة خاصة مع بي بي سي العربية إنه من "غير المقبول الإساءة إلى النبي محمد" لكنه أكد في الوقت نفسه أكد أن "أعمال العنف التي تخللت بعض التظاهرات غير مقبولة".

وتأتي تصريحات قنديل في الوقت الذي تصاعدت حدة الاحتجاجات في منطقة الشرق الأوسط ودول العالم الإسلامي على فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام الذي أنتج في الولايات المتحدة.

وبشأن حدود حرية التعبير وقضية الإساءة للمعتقدات، قال رئيس الوزراء المصري: "حرصنا تماما علي الالتزام بحماية البعثات الدولية والأجانب العاملين والمقيمين فى مصر إقامة شرعية".

وأشار إلى الزيارة التي قام بها للقوات المكلفة بحماية المنشآت الدبلوماسية قائلا "تحدثت مع القوات وشجعتهم، وقلت لهم يجب التعامل بحرص مع المتظاهرين".

وأضاف قنديل أنه على كافة الأطراف تحسين نظرته للأطراف الأخرى موضحا أنه في الوقت الحالي "يجب الوصول إلى توازن ما بين حرية التعبير واحترام معتقدات الآخرين".

وحول ضرورة قيام الولايات المتحدة بتغيير قوانينها الخاصة بحرية التعبير، أكد قنديل ضرورة " عمل شئ لأننا لن ننتظر أن يتكرر هذا الوضع مرة أخرى".

ايجابية

وردا على سؤال عن العلاقة بين مصر والولايات المتحدة في ظل هذه الأزمة خاصة بعد تصريحات أوباما بأن مصر ليست حليفة و لا عدوا، قال قنديل "قبل حدوث مثل هذه الأحداث كان لدينا وفد من 90 رجل أعمال أمريكي يمثلون 48 شركة، ويمثل حجم اعمالهم 700 مليار دولار علي مستوى العالم".

وأشار قنديل إلى أنه والرئيس المصري محمد مرسي التقيا وفد رجال الأعمال الأمريكيين وأن الأجواء "كانت ايجابية للغاية لدعم التعاون بين الدولتين"، مضيفا أن "الامور كانت تسير بصورة طيبة...وسوف تسير فى صورة طيبة لأن هناك نوايا طيبة وصادقة من الجانبين".

وتابع بأن العلاقات ستكون قوية استنادا إلى مبدأ المصلحة المشتركة واحترام الدولتين لبعضهما البعض ولقيمهما ومبادئهما.

أموال

وفيما يتعلق بالاحتجاجات، أوضح قنديل أنه خلال الأيام الأولى من الهجوم على السفارة، "كان هناك خلط بين المتظاهرين السلميين وكانت هناك اعداد من المندسين بدأت فى التزايد".

وأضاف أن المتظاهرين السلميين أدركوا أن الهجوم علي السفارة والاعتداء على قوات الأمن "ليس فيه شئ من نصرة الرسول - ليس فيه شئ من الإسلام - وأدركوا تمامًا أن هذا يعطي صورة سلبية عن الإسلام والمسلمين، ويخدم غرض صناع الفيلم فى تشويه صورة ثورتنا وفي تشويه صورة عالمنا العربي والإسلامي، فانسحبوا وكانت مهمة قواتنا سهلة فى أن تحيط بهؤلاء الخارجين على القانون".

وكشف قنديل في الوقت ذاته عن "معلومات مؤكدة بأن أعدادا من المتظاهرين تلقوا أموالا للاحتجاج أمام السفارة الأمريكية" وذلك في إطار التنديد بالفيلم المسيء للإسلام.

وأوضح أن السلطات المعنية تقوم بالتحري للوصول إلى من قاموا بدفع هذه الأموال، كاشفا عن أن بعض من قبض عليهم صباح السبت الذين بلغ عددهم 400 شخص اعترفوا بتلقي أموال.

وقال رئيس الوزراء في المقابلة التي أجراها الزميل خالد عز العرب إن هناك "تعقب للأشخاص الذين دفعوا الأموال ولن يتوقف التحقيق إلا بالوصول إلى الفاعل الرئيس المحرك لهؤلاء المتظاهرين".

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك