الحرس الثوري الإيراني يعترف أن قواته موجودة في سوريا

آخر تحديث:  الأحد، 16 سبتمبر/ أيلول، 2012، 14:51 GMT

الجعفري يقول إن التزامات ايران سوف تتغير إذا تم استهداف بلاده

قال قائد الحرس الثوري الإيراني محمد علي جعفري الأحد إن عناصر في الحرس الثوري موجودون في سوريا لتقديم العون غير العسكري وإن إيران ربما تنخرط عسكريا هناك في حالة تعرض سوريا لهجوم.

وهذا التصريح أول اعتراف من قائد عسكري رفيع بأن لإيران وجود عسكري في الأراضي السورية منذ بدأت الانتفاضة السورية قبل 18 شهرا وأسفرت عن مقتل عشرات الآلاف.

واتهمت دول غربية وجماعات سورية معارضة إيران بتزويد القوات المسلحة السورية بالسلاح والخبرة واشتبهت في وجود عسكري إيراني داخل البلاد لكن إيران كانت تنفي ذلك.

"لن يتبقى شيئا"

وحول تهديدات اسرائيل بضرب ايران، قال الجعفري إن الصواريخ الإيرانية سوف تستهدف اسرائيل حتى تتأكد "إنه لن يتبقى منها شيئا" إذا هاجمتها على حد قوله.

كما هدد المسؤول الايراني رفيع المستوى بإغلاق ايران لمضيق هرمز وانسحابها من اتفاقية "الحد من الانتشار النووي" وضرب القواعد الأمريكية في الشرق الأوسط إذا تم مهاجمتها على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل.

وجاءت تصريحات الجعفري النادرة، التي أطلقها في مؤتمر صحفي في طهران، تفصيلية على غير العادة وشديدة اللهجة.

وقال "لا اعتقد ان هذا الهجوم يمكن أن يشن دون تصريح أمريكي". وأضاف "الولايات المتحدة لديها الكثير من نقاط الضعف في المناطق المحيطة بايران وقواعدها العسكرية تقع في مدى صواريخ الحرس الثوري".

كانت اسرائيل حذرت من امكانية توجية ضربة عسكرية لايران.

وظهرت وثيقة مسربة من مجلس الوزراء الاسرائيلي المصغر بشأن الخطة التفصيلية لضربها.

وتعتقد اسرائيل والدول الغربية ان إيران تسعى عبر برنامجها النووي الى انتاج اسلحة نووية، الامر الذي تكرر ايران نفيه وتقول إن برنامجها للاغراض السلمية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك