قوات الأمن التونسية تطوق مسجدا لاعتقال زعيم السلفية الجهادية

آخر تحديث:  الاثنين، 17 سبتمبر/ أيلول، 2012، 15:58 GMT
تونس

الزعيم السلفي يتهم بالضلوع في اشتباكات حول السفارة الأمريكية

يطوق أكثر من ألف جندي من قوات الأمن التونسية مسجدا في العاصمة التونسية حيث كان زعيم سلفي مطلوب القبض عليه ، بسبب اشتباكات وقعت عند السفارة الأمريكية الأسبوع الماضي، يجتمع فيه بمئات من أنصاره.

وطوقت شرطة مكافحة الشغب، وقوات عسكرية، وقوات مكافحة الإرهاب، مسجد الفتح الذي يوجد فيه سيف الله بن حسين زعيم فرع جماعة أنصار الشريعة في تونس. وقد نفى بن حسين ضلوعه في الاشتباكات العنيفة عند السفارة الأمريكية احتجاجا على الفيلم المسئ للإسلام.

وقال مصدر أمني لوكالة رويترز إن بن حسين المعروف أيضا بأبي عياض مطلوب القبض عليه بسبب الاحتجاجات التي أسفرت عن مقتل تونسيين اثنين وإصابة 29 آخرين.

وكان أبوعياض، وهو زعيم السلفية الجهادية في تونس، قد تحدى السلطات وألقى خطبة في جامع الفتح رغم صدور مذكرة اعتقال بحقه من وزارة الداخلية التونسية بعد اتهامه بالوقوف وراء أحداث العنف التي تخللت الاحتجاجات أمام السفارة الأميركية.

ورجحت تقارير أن يكون أبي عياض قد تمكن من مغادرة جامع الفتح بالفعل.

من ناحية أخرى، نشرت السلطات تعزيزات أمنية كبيرة قرب مقر حزب النهضة ، الحاكم، تحسباً لهجوم محتمل من جانب السلفيين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك