بان كي مون: التدخل العسكري ليس هو الحل لإنهاء الصراع في سوريا

آخر تحديث:  الخميس، 20 سبتمبر/ أيلول، 2012، 00:59 GMT

بان كي مون يقول إن الحل العسكري ليس هو الرد على ما يحدث في سوريا

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن التدخل العسكري ليس هو الحل لإنهاء الصراع في سوريا، بالرغم من أن الحكومة والمعارضة عازمتان على ما يبدو على حسمه بالقوة.

ورأى بان كي مون أن عدم وجود نهاية في الأفق لهذا الصراع أمر "مثير للانزعاج"، ودعا إلى إطلاق حوار سياسي.

جاءت تصريحات بان وسط استمرار أعمال القتال الشرسة في العاصمة دمشق ومدينة حلب الشمالية.

وذكر نشطاء في المعارضة بأن قوات الحكومة اقتحمت ضاحية الحجر الأسود جنوبي العاصمة دمشق، مشيرين إلى أن سكان الحجر الأسود يعيشون وضعا مأساويا.

وقالت وسائل إعلام حكومية إن قوات الحكومة قتلت العديد ممن وصفتهم "بالإرهابيين" في الحجر الأسود.

وفي مؤتمر صحفي بمناسبة انعقاد الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة، قال بان كي مون إنه متأثر بشدة بالصور التي تبثها المحطات التلفزيونية للصراع في سوريا.

وأضاف "لسوء الحظ فإنه يبدو أن الجانبين، قوات الحكومة والمعارضة، عازمان على التوصل لنهاية (للصراع) من خلال وسائل عسكرية".

واعتبر أن "الوسائل العسكرية لن تكون حلا، ينبغي تسوية هذا (الصراع) عبر حوار سياسي".

محور المقاومة

من جهة أخرى، عقد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد ومسؤولين آخرين في دمشق.

واعتبر صالحي أن الحل للصراع في سوريا، الذي تقول الأمم المتحدة إنه قتل فيه 2000 شخص على الأقل، يكمن "فقط في سوريا وداخل الأسرة السورية وكذلك بالمشاركة والتنسيق مع كافة المؤسسات الدولية والاقليمية".

وقال الرئيس الأسد إن "المعركة الحالية تستهدف منظومة المقاومة بأكملها وليس سوريا فقط" في إشارة إلى ما يعرف بمحور المقاومة ضد اسرائيل وأبرز أركانه سوريا وايران وحزب الله اللبناني.

وذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن الأسد أبلغ الوزير الايراني أن سوريا "أبدت انفتاحا في التعامل مع كل المبادرات التي طرحت لايجاد حل للأزمة".

وأضاف الاسد بأن "مفتاح نجاح أي مبادرة هو النوايا الصادقة لمساعدة سوريا وبناء هذه المبادرات على أسس صحيحة تحترم سيادتها وحرية قرار الشعب السوري ورفض التدخل الخارجي".

قائمة طائرات إيرانية

من جهة أخرى، قالت وزارة الخزانة الأمريكية إنها حددت 117 طائرة إيرانية قالت إنها كانت تنقل أسلحة للحكومة السورية.

وذكر بيان للوزارة بأن طائرات تقوم بتشغيلها شركات "ايران اير" و "ماهان اير" و "ياس اير" كانت تقوم بتسليم هذه الأسلحة تحت غطاء شحنات إنسانية.

وهذه الشركات الإيرانية تخضع بالفعل إلى عقوبات، لكن مراسلين يقولون إن الولايات المتحدة تدرج هذه الطائرات بشكل منفرد للضغط على العراق من أجل منع تحركها عبر مجالها الجوي.

انسحاب المعارضة

قوات الحكومة تقصف حلب شمالي سوريا

وقال نشطاء في المعارضة الأربعاء إن الجيش قام بمهاجمة أحياء المعضمية وجديدة عرطوز جنوب غربي دمشق و كناكر وقدسيا إلى الشمال الغربي من العاصمة بالإضافة إلى أحياء القدم والعسالي ويلدا والحجر الأسود في الجنوب.

وبث النشطاء لقطات مصورة على الانترنت قالوا إنها تظهر مروحيات مقاتلة وهي تطلق صواريخ على منطقة الحجر الأسود جنوبي دمشق بالإضافة إلى جثث لقتلى سقطوا في الهجوم وتجاوز عددهم 20 شخصا.

وأضافوا بأن قوات الجيش دمرت وأحرقت منازل.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن قوات الجيش هاجمت منطقة الحجر الأسود واشتبكت مع "جماعة إرهابية مسلحة" بالقرب من إحدى المقابر، وقضت على "عدد من أعضائها"، مشيرة إلى أنه تم قتل آخرين بعد "تطهير" الشوارع.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا لاحقا أن قوات المعارضة أعلنت انسحابها من مناطق الحجر الأسود والقدم والعسالي بعد أسابيع من الاشتباكات العنيفة.

وفي حلب، قصفت قوات الحكومة العديد من مناطق وسط المدينة حول المدينة القديمة من بينها باب الحديد وبان النصر وهاجمت أيضا منطقتي هنانو والباب النائيتين.

وقالت لجان التنسيق المحلية التي تضم نشطاء من المعارضة إن أكثر من 62 شخصا قتلوا حتى الآن في أنحاء البلاد الأربعاء بينهم 30 في دمشق. وقدرت عدد القتلى يوم الثلاثاء بـ160 شخصا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك